إعــــلانات

تأجيل الزيادات في معاشات أزيد من 3 ملايين متقاعد إلى إشعار لاحق

تأجيل الزيادات في معاشات أزيد من 3 ملايين متقاعد إلى إشعار لاحق

كانت مرتقبة يوم 15 جوان الجاري

سيستفيد أزيد من ثلاثة ملايين متقاعد، غدا الثلاثاء، من معاشات من دون زيادات، عكس ما كان مرتقبا، بسبب تأخر الوزارة الوصية، ممثلة في العمل والشغل والضمان الاجتماعي، في الإفراج عن النسب.

تقرر تأجيل ضخّ الزيادات السنوية التي يستفيد منها ثلاثة ملايين ومائتين وستة وستين ألف متقاعد شهر ماي من كل سنة، إلى شهر جويلية الداخل، لعدم إفراج الدائرة الوزارية للعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي عن نسب الزيادات وتحويلها إلى إدارة الصندوق الوطني للتقاعد من أجل ضخها في الحسابات البريدية للفئة سالفة الذكر، وهذا بعدما كان مقررا تطبيقها شهرا جوان الجاري، حيث قالت مصادر مسؤولة بقطاع البريد والاتصالات، إن المديرية العامة لـ”بريد الجزائر” ستمكِن المتقاعدين من التحصل على معاشاتهم اعتبارا من يوم غد الثلاثاء وإلى غاية السادس والعشرين من الشهر الجاري بصفة تدريجية طيلة أيام الرزنامة المعتادة، من دون أي تغيير يطرأ على قيمة المعاش، فيما أكدت مصادر مسؤولة بوزارة العمل، بأن الزيادات ستطبق منتصف جويلية وبأثر رجعي بداية من شهر ماي الماضي.

وكان المسؤول الأول على قطاع العمل، قد أكد في تصريحات سابقة، بأن الزيادة في معاشات المتقاعدين ستكون على أربعة مستويات، تتراوح بين اثنين، ثلاثة، أربعة وسبعة من المئة، وهي التصريحات التي سرعان ما تراجعت عنها دائرته الوزارية في بيان توضيحي، أكدت بموجبه أن النسب المعلن عنها لم يفصل فيها بعد، وذلك بسبب ارتفاع قيمة تكاليف الزيادة إلى ثلاثة وأربعين مليار دينار، بما يعادل أربعة آلاف وثلاثمائة مليار سنتيم، وهو ما يتنافى مع القدرات المالية للصندوق الوطني للتقاعد، الذي يصل عجزه السنوي إلى ثمانية وستين ألف مليار.

وكان مجلس إدارة “CNR” قد اقترح الإبقاء على نسب الزيادات المعتمدة سابقا، والتي تعود إلى سنة 2019، والتي تتراوح بين 1.5 و 6 من المئة، والتخلي عن تلك المعتمدة السنة الماضية، والتي تراوحت بين اثنين وسبعة من المئة بسبب تكلفته.

إعــــلانات
إعــــلانات