''تأجيل زيارة برلسكوني إلى الجزائر تؤزم صفقة ''أوراسكوم'' و''فيمبلكوم

''تأجيل زيارة برلسكوني إلى الجزائر تؤزم صفقة ''أوراسكوم'' و''فيمبلكوم

سيتسبب تأجيل الزيارة التي كانت مرتقبة اليوم الثلاثاء، من طرف رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلسكوني إلى الجزائر في تعثر وتأجيل المفاوضات القائمة بين ”أوراسكوم تيليكوم” القابضة و”فيمبلكوم” الروسية بشأن الاستحواذ على ”جازي”، هذه الأخيرة التي يرغب الطرف الجزائري في شراء أسهمها وجعلها مؤسسة عمومية في إطار حق الشفعة.

وكان من ضمن المحاور الأساسية التي تشكل اهتمام رئيس الحكومة الإيطالية، سيليفيو برلسكوني في زيارته التي كانت مرتقبة اليوم الثلاثاء إلى الجزائر، تلك المتعلقة بالصفقة المبرمة بين ”أوراسكومتيليكوم” القابضة ”فيمبلكوم” الروسية وهي الصفقة التي يشكل برلسكوني أحد أطرافها، والعمل على التوصل إلى حل نهائي يرمي إلى تنازل الحكومة الجزائرية عن خيار شراء أسهم ”أوراسكوم تيليكوم” الجزائر ”جازي” وبيعها لـ: ”فيمبلكوم” الروسية حتى تصبح هذه الأخيرة بموجب ذلك خامس أكبر شركة عالمية للهاتف النقال بـ180 مليون مشترك.

وسيتسبب تأجيل زيارة رئيس الحكومة الإيطالية إلى الجزائر بسبب فترة النقاهة التي يقضيها بعد خضوعه لعملية جراحية على مستوى يده اليسرى، في تأزم الأوضاع أكثر على إدارة ”أوراسكوم تليكوم” القابضة التي ما زال أمامها أقل من 25 يوما عن انقضاء الآجال المخصصة للتقدم بالطعن بخصوص الرسوم الضريبية الجديدة المفروضة عليها والمقدرة بـ230 مليون دولار حتى تكون الحسابات البنكية لـ”جازي” وممتلكاتها عرضة للحجز بعد انقضاء هذه الآجال في حال رفض نجيب ساوريس الرئيس التنفيذي للشركة الأم تسديد الديون المترتبة على نشاطاته في السوق الجزائرية للهاتف النقال طيلة عامي 2008 و2009.

وتأتي زيارة سيلفيو برلسكوني، كزيارة إضافية لحل المسألة العالقة بشأن بيع ”جازي” لـ”فيمبلكوم” الروسية، نتيجة فشل الوفد الروسي المرافق للرئيس ديمتري ميدفيديف في آخر زيارة رسمية قادته إلى الجزائر في الأسابيع القليلة الماضية في التوصل إلى حل يتمكن بإيجابه من ضم ”جازي” إلى ”أوراسكوم تيليكوم” القابضة في إطار صفقة الإدماج الحاصلة بين هذه الأخيرة و”فيمبلكوم” الروسية.

وتربط الجزائر بروما اتفاقية صداقة منذ عام 2003، ولهما علاقات اقتصادية محدودة، مع تبادل تجاري يرتكز أساسا على تصدير الغاز الجزائري. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة