تأجيل قضية نقل‮ ‬4‮ ‬براميل من حمض‮ “‬النتريك‮” ‬إلى معاقل الإرهاب في‮ ‬بومرداس سنة‮ ‬2006

تأجيل قضية نقل‮ ‬4‮ ‬براميل من حمض‮ “‬النتريك‮” ‬إلى معاقل الإرهاب في‮ ‬بومرداس سنة‮ ‬2006

أجلت مساء أمس محكمة الجنايات بمجلس قضاء بومرداس، 10 متهمين من مناطق برج منايل والعاصمة، تورطوا في قضية نقل براميل من مادة حمضالنتريكالتي تدخل في صنع القنابل التقليدية الصنع، من أحد بائعي مستحضرات تدخل في صناعة الذهب من منطقة بوزريعة، إلى العناصر الإرهابية المنضوية تحت لواء كتيبة الأنصار، في الحدود بين بومرداس وتيزي وزو خلال سنة 2006. 

وتعود وقائع هذه القضية التي تورط فيها أبرز أمراء السلفية في السنوات الأخيرة، على غرارحارك زوهيرالمدعوسفيان فصيلة أبو حيدرةخبير المتفجرات وأمير منطقة الوسط، قبل القضاء عليه سنة 2007،سعيود سميرالمكنىمصعب أبو عبد اللهمنسق تنظيم ما يعرف بالقاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، قبل إصابته، تم توقيفه من طرف مصالح الأمن سنة 2007،العكروف البايالمكنىأبو سلامةأمير منطقة الوسط حاليا، والهاشمي الهاشميالمكنىصهيبأمير سرية يسر، رفقة 20 إرهابيا في حالة فرار من العاصمة وبومرداس، أغلبهم أمراء سرايا وكتائب، تمت متابعتهم بجناية إنشاء جماعة إرهابية مسلحة. والتي تعود إلى تاريخ 14 أكتوبر 2006، عندما تمكنت مصالح الضبطية القضائية ببرج منايل، من توقيف كل من المتمهينش. اسماعيل،ع. كمال،م. توفيق،ض. الله أحمد،و. رابح،س. محمد الصغير،ض. اعمروب. م. الصادق، المنحدرين من قرى بلدية برج منايل، على خلفية تفجير قنبلة تقليدية الصنع، متحكم فيها عن بعد أمام ثانويةالشافعيوسط المدينة، في نفس التاريخ، أدت إلى جرح 3 أعوان من الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بجروح خطيرة. وبناء على تصريحات الشاهدس. عبد الرحمنشقيق الإرهابيجمالالمقضى عليه، الذي أفاد لدى تصريحاته أمام مصالح الضبطية القضائية، أنه احتك بالجماعات الإرهابية المسلّحة أواخر سنة 1998، أين كان عنصر دعم واتصال يزود عناصر سرية برج منايل بالمؤونة الغذائية والألبسة، وبعد توقيفه ومتابعته قضائيا، ثم انقضاء عقوبته بالسجن، اتصل به كل من الإرهابيينع. سفيانود. محمدوعرضا عليه مواصلة العمل رفقتهما، مؤكدا أنه كان يزود الجماعة بالمواد المطلوبة، وفي إحدى المرات بلغت الكمية المطلوبة مقدارا كبيرا دفع أحد الإرهابيينض. الله أحمدإلى إرساله إلى ابن عمهض. الله محمدواستعارة سيارته من نوعرونو ترافيكلنقلها، وبعد أيام اقترح عليه الإرهابيهاشمي الهاشميالمكنىصهيب، اقتناء سيارة من نوعبوندا، بعد أن سلم له مبلغ 26 مليون سنتيم، مضيفا أنه في احدى المرات بعد تعيين الإرهابيسفيان فصيلةعلى رأس كتيبة الأنصار، تم تكليفه من طرف عناصر سرية برج منايل، بنقل مادة حمضالنتريكالتي تدخل في صناعة المواد المتفجرة المقدرة بـ4 براميل، تحصل عليها من قبل المتهمس. محمد الصغيرمن بوزريعة بالعاصمة. ولدى تفتيش بيت المتهمض. الله أحمد، عثر بحوزته على وثائق سيارة مزورة، وبطاقة جامعية مزورة باسم المتهمض. اعمر“. في حين، اعترف المتهمع. كمالبنشاطه ضمن الجماعات الإرهابية المسلحة، وقيامه بتعليق بيانات بشوارع برج منايل، وتكليفه بترصد تحركات مصالح الأمن، مضيفا أنه في شهر رمضان من سنة 2006، تلقى أوامرا من ابن عمه الإرهابيمعاذلتفجير قنبلة وسط مدينة برج منايل، بعد أن لقّنه كيفية تفجيرها بالهاتف النقال، كما تم توقيف بائع جملة لمستحضرات، تدخل في صناعة الذهب، المتهمر. محمد الصادق، الذي اعترف بكونه باع كمية من مادة حمضالنتريكللمتهمس. محمد الصغير، الذي تمت متابعته بجنايات الإنخراط في جماعة إرهابية مسلّحة ومحاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، بواسطة وضع مواد متفجرة في الطريق العمومي، تمويل جماعة إرهابية مسلّحة، استعمال المزور، حيازة وحمل مواد تدخل في تركيب المواد المتفجرة 




التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة