تأجيل محاكمة “زومبلة” وشريكه سرقا عتاد بحري من منزل عريف بالحماية المدنية ببرج البحري

تأجيل محاكمة “زومبلة” وشريكه سرقا عتاد بحري من منزل عريف بالحماية المدنية ببرج البحري

أجلّت محكمة الجنايات الإبتدائية بالدار البيضاء اليوم الخميس، محاكمة متهمين اثنين موقوفين بسجن الحراش.

وتورط الموقوفان في جريمة سرقة تحت طائلة التهديد بسلاح أبيض، طالت منزل عريف بالحماية المدنية بالوحدة البحرية “تامنفوست” ببرج البحري.
وتمكن الجناة “د. اسلام” المكنى “زومبلة” وشريكه “د. هشام” من تنفيذ الجريمة في جنح الظلام، بعد الولوج إلى الفيلا عن طريق التسلق.

وقد تم السطو على عتاد بحري باهض الثمن بغرض الحرقة به إلى الخارج.

وقائع القضية تعود إلى تاريخ 12 جوان 2020، على الساعة السادسة صباحا، وبناء على نداء من قاعة الإرسال لأمن ولاية الجزائر.

مفادها تلقي مكالمة هاتفية من طرف مواطن، للتبيلغ عن تعرض أحد الأشخاص إلى السرقة تحت طائلة التهديد بالسكين.

وذلك داخل مسكنه الكائن بحي h فيلا جزائر شاطئ برج البحري.

وتدخلت الشرطة القضائية لأمن الدار البيضاء، ووجدوا الضحية في حالة هلع، فاخبرهم عن وجهة المعتدين، نحو شاطئ عروس البحر.
وبعد تكثيف الأبحاث، تم مصادفة الفاعلين بإحدى ازقة الحي، وهما ملثمان باستعمال ملابسهم “tee cherté”.

وكانا يحملان أسلحة بيضاء محظورة “سكاكين من الحجم الكبير، فيما كان أحدهم حاملا بندقية صيد مجهزة للرمي، ليلوذا بالفرار.

وتم إلقاء القبض عليهما، بعد أن أبديا مقاومة عنيفة، ويتعلق الأمر بكل من “د. اسلام” و”د. هشام”.
وبمواصلة الأبحاث تم إسترجاع جميع المسروقات، التي كانت مخبأة بالقرب من شاطئ البحر على بعد 150 متر من المنزل.
و تمثلت المسروقات في “8 صدريات النجاة البحرية برتقالية اللون، عوامة نجاة بحرية، زوج من الزعانف البحرية سوداء اللون.

وكذا  محرك قارب بحري من الحجم الكبير ، وصرح خزان وقود، قارورة اخماد الحرائق، حزام غوص بحري، بندقية صيد بحرية، الة طباعة بيضاء اللون.
وعند سماع الضحية “ح. محند السعيد” صرح أنه بتاريخ 12 جوان 2020، على الساعة السادسة ونصف صباحا، كان بمقر عمله بالوحدة البحرية للحماية المدنية ” تامنفوست”.

وتلقى مكالمة من والده، أخبره بأن أغراضه البحرية تعرضت للسرقة من طرف شخصين هدداه بالسكاكين، أثناء مصادفته لهما بالسلالم.
كما صرح الضحية الثانية “ح. محمد” ” انه في حدود الساعة السادسة صباحا، لفت إنتباهه ضجيج فوجد بعد خروجه من الغرفة، الأدوات التي يستعملها إبنه في الصيد البحري ملقاة وسط الفناء، كما وجد سيارته بالفناء مفتوحة.

وتفاجأ بعدها باختفاء الأغراض والأدوات البحرية، حيث صادف بالسلالم الفاعلين ملثمين فهدداها بالسكين في حين إبداء أي حركة.
ومن خلال محضر سماع المتهم “د. اسلام” المكنى “زومبلة” تبين أن الجريمة تمت باتفاق مسبق بينه وبين “د. هشام”.

حيث كانا يعلمان بوجود عتاد صيد بالمستودع، وخططا الولوج إلى منزل الضحية، وقاما بالإستيلاء على العتاد الموجود بداخله.
أما المتهم الثاني “هشام” فصرح انه في أيام شهر ماي المنصرم، شاهد الضحية يقوم بتركيب عتاد بحري بمستودع، فترصد له بمعية شريكه اسلام المكنى “زومبلة” لتنفيذ عملية السطو بمنزله.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=987840

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة