إعــــلانات

تأمل معنا.. نار الطلاق

تأمل معنا.. نار الطلاق

دقيقة من وقتك

يقول الله تعالى في كتابه الكريم: “وعاشروهن بالمعروف”

إن أبغض الحلال عند الله الطلاق، نعم هو حلال ولكن الله سبحانه وتعالى يبغضه، كيف لا وهو إعلان عن تشتت أسرة بأكملها، وتفريق لجمعها، وضياع أبناءها وبناتها، فالطلاق قرار بيد الزوج قولاً وللمرأة أن تشارك أحياناً في هذا القرار.

وبالتوضيح أكثر قد يرغب الزوج في الخروج من هذه الحياة بغض النظر عن السبب فيرمي الطلاق على زوجته، ولا يكون لها أي اختيار، وقد تسارع المرأة في طلب الطلاق فتقابل بالرضا والرضوخ من الزوج أو العكس .

وبالنظر إلى هذه الأسرة وكيف تكونت نلاحظ أنها مرت بعدة مراحل صعبة وشاقة حتى تكونت، وفي لحظة وبفعل التهور ينهار هذا البناء..

ولكن السؤال: على من تقع مسؤولية الطلاق؟

قد يكون الزوج هو السبب بأن جعل هذه الحياة تعيسة بما تعنيه هذه الكلمة، فأصبحت جحيم لا يطاق، وقد تكون الزوجة هي السبب في تعاسة الزوج، وقد يكون الأقارب من الجهتين من أشعلوا هذه النار، وهنا نقول أن الكل مسؤول، فإن كان الزوجان متهوران، فلابد أن يكون واحد من أهليهما ذو عقل وحكيم يوجه بالتي هي أحسن، فوجب على كل زوجين وجدا أن علاقتهما على المحك أن يتمهلا لبعض الوقت للتأمل والتفكير الجيد قبل اتخاذ هذا القرار، لكن لا تجعلوه الحل الأول أبدا.

يا معشر الرجال تدبروا..

فبعد هذا الطلاق أو لنقل بعد هذا الانهيار، نرى الزوج يبحث عن زوجة ولا عيب في ذلك فسمعة الرجل لاتخدش أبداَ لأنه رجل، وتظل هذه المطلقة أسيرة بيتها وأسيرة أسرتها وأسيرة مجتمعها وأسيرة نظرات الازدراء، وقبل ذلك هي أسيرة لكلمة “مطلقة”، فتدخل في دوامة كبيرة جداً بين قيل وقال وبين سيئ النظرات والأقوال.

للتواصل مع أصحاب الإعلان، ولمزيد من المعلومات، يرجى الإتصال بمركز الأثير عبر الأرقام التالية:

3800.3801.3802

طالع أيضا:

صبايا بحاجة للاهتمام والرعاية

📌📌 يتيح لكم تطبيق النهار الإطلاع على آخبار العاجلة وأهم الأحداث الوطنية.. العربية والعالمية فور حدوثها

حمل تطبيق النهار عبر رابط “البلاي ستور”
https://play.google.com/store/apps/details?id=com.ennahar.androidapp

رابط دائم : https://nhar.tv/XYBko
إعــــلانات
إعــــلانات