تأييد الحكم المستأنف في قضية إطارات مؤسسة اتصالات الجزائر

تأييد الحكم المستأنف في قضية إطارات مؤسسة اتصالات الجزائر

أيدت الغرفة الجزائية لمجلس قضاء سطيف اليوم الأربعاء الحكم المستأنف ضد إطارات سامين سابقين لمؤسسة اتصالات الجزائر الذي كانت نطقت به محكمة سطيف في 21 أكتوبر الأخير.

وكان سليمان خير الدين و مولود جزيري المسؤولين السابقين لاتصالات الجزائر محل أحكام بالسحن بخمس وثلاث سنوات على التوالي إثر الجلسة الأولية لمحكمة سطيف التي أصدرت أيضا حكما آخرا بسنتين حبسا ضد بوعلام عجفان مسؤول مالي سابق بالإضافة إلى غرامة مالية تقدر ب 1 مليون دج لكل من المتهمين الثلاثة.

وكانت جلسة النظر في طلب استئناف المتهمين للأحكام السابقة المتخذة في حقهم جرت يوم 28 جانفي الماضي حيث تم قراءة لائحة الاتهام و الاستماع إلى المتهمين والشهود كما تم خلالها الاستماع لمرافعات دفاع الجهة المشتكية (اتصالات الجزائر و بنك ناتكسيس) و كذا دفاع المتهمين.

و توبع كل من سليمان خير الدين ومولود جزيري وهما مديران عامان سابقان لاتصالات الجزائر وكذا بوعلام عجفان مدير مالي سابق ومحاسب بذات المؤسسة إلى جانب 5 أشخاص آخرين متورطين في نفس القضية بتهم عديدة منها اختلاس أموال عمومية و جنحة إساءة استغلال الوظيفية و جنحة قبض وثائق بنكية غير مطابقة للقانون بالإضافة إلى جنحة الاستفادة من سلطة الأعوان العمومية و كذا التزوير و استعمال المزور في وثائق بنكية.

و حسب مصادر قضائية فقد فجر القضية الشكوى التي تقدم بها بنك “نتكسيس” بسطيف حول وثائق مزورة مسحوبة عليها من طرف الشركة السطايفية للكوابل (SOFAFE) الفائزة بصفقة بقيمة 13,8 مليار دج من أجل تزويد مؤسسة اتصالات الجزائر بالكوابل ، و استنادا الى نفس المصدر تحصلت الشركة السطايفية للكوابل في هذا الإطار من بنك “نتكسيس” سطيف على مبلغ 200 مليون دج و هي قيمة الاختلاسات الواردة في ملف القضية دون تنفيذ الصفقة.

الجدير بالذكر أن محاكمة الإطارات السابقين لمؤسسة اتصالات الجزائر كانت تأجلت ثلاث مرات و ذلك بطلب من الدفاع في المرة الأولى ثم بسبب غياب الشهود و في الأخير لغياب أحد المتهمين.

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة