تائبون‮ ‬يشكّلون عصابة مسلحة للسطو والإبتزاز في‮ ‬العاصمة

تائبون‮ ‬يشكّلون عصابة مسلحة للسطو والإبتزاز في‮ ‬العاصمة

كشف مصدر أمني مطلع لـالنهار؛ أن قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الجنح ببئر مراد رايس، قد باشر منذ شهر جوان المنصرم، التحري في ملف تورط فيه إرهابيون استفادوا من ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، ينحدرون من براقي وشخصان آخرين خططوا لسرقة منزل مجوهراتي ببئر خادم بالعاصمة.

حيث تمكنوا بعد الهجوم على بيت الضحية من الإستيلاء على كمية كبيرة من المجوهرات ومبالغ مالية، وجاء هذا بعد تقييد أفراد الأسرة بالأشرطة اللاصقة. وأفاد ذات المصدر؛ أن مجموعة إرهابية أخرى كانت تنشط مع المتهمين، واستفادوا هم الآخرين من العفو، يعملون على إطلاق سراح هؤلاء الإرهابيين التائبين وتعطيل مجريات التحقيق. ويضيف أن المتهمينر، مالبالغ من العمر 33 سنة ور،رصاحب39 سنة، إضافة إلى المكنّىحميميدالبالغ من العمر 30 سنة، والمتهم الرابعو، عبد الحكيمالذي تجاوز سنه 57 سنة، نسبت إليهم جناية تكوين جماعة أشرار لارتكاب جناية السرقة باستعمال العنف، مع توافر ظرف التعدد وحجز أشخاص دون وجه حق، والتي راحت ضحيتها عائلةع،االبالغ من العمر 76 سنة مجوهراتي، بعد التحقيق فيها على مستوى المحكمة الإبتدائية.

 وقائع القضية حسبما جاء في محاضر سماع الأطراف التي تحصلتالنهارعلى نسخة منها، تعود إلى شهر جانفي الماضي، عندما راودت المتهمر،مفكرة سرقة بيت الضحية الذي يعرفه عن طريق زوج خالته، يشتغل في محل المجوهرات الكائن ببلوزداد، وبعد التخطيط للعملية، اتصل بمجموعة من معارفه وهمر،ر،ك،أ،و،رمن بينهم الإرهابيان التائبان، وعرض عليهم الفكرة، وأكد لهم أنّ الضحية غني وصاحب ثروة، ليتفق المتهمون على تنفيذ العملية بتاريخ 14 فيفري المنصرم، أين دخل الشّركاء حوالي السّادسة والنصف صباحا فيما بقير،مفي انتظارهم على متن سيارة، استعارها من صديقه، مضيفا الضّحية رب العائلة سرده للوقائع، حيث أنّه عندما كان متواجدا بالطّابق الأول في بيته، وسمع صراخ ابنتهأفاتجه مسرعا إلى مصدر الصوت للإستطلاع، حيث اعترض طريقه شخص ملثم، ضربه بلكمتين أسقطته أرضا، في حين قام مرافقه بوضع رجليه على عنقه، حينها بدأ أحدهم يصرخ شرطة شرطة، مما جعل المتهم الثالث المدعوو،ع يمسك ابنته التي كان فمها ينزف دما، وتم اقتيادهم إلى الطابق العلوي رفقة زوجته أيضا، وهناك أرغم الضحية على تسليمهم الأموال المتواجدة بالبيت تحت وطأة التهديد، حيث خضع رب العائلة للأمر وفتح الخزنة الحديدية التي كانت تحتوي على ٧ ملايين سنتيم، و19 ألف أورو، بالإضافة إلى مجوهرات زوجته وبعض أفراد عائلته والمقدرة بـمليار سنتيم بعد أن قاموا بتكبيل أيديهم وأرجلهم بواسطة شريط لاصق، كما أن المتهمين استولوا على الهاتف النقال الخاص بالعائلة الضحية والفرار على متن سيارته من نوعڤولف، بعد توجيه لهم تهديدات بالإعتداء في حال ما إذا بلغوا الشرطة. من جهة أخر إلى؛ فقد أكدّ مصدرنا أن المتهمر،ماعترف بالتهم المسندة إليه، وأكد أن نيته كانت إنسانية، بعد أن حاول استرداد حق زوج خالته الذي سلب من طرف المجوهراتي الضحية، كما اعترف باقي المتهمين بما نسب إليهم، مشيرا المتهمر،رأثناء إدلائه بتصريحاته أمام الضبطية القضائية أنه أخذ مبلغ ٣٤ مليون سنتيم نصيبه من الغنيمة، فيما تحصلحميميدعلى مبلغ 60 مليون سنتيم وو،ععلى مبلغ مالي بقيمة 70 مليون سنتيم.

 للإشارة فقد تمكنت مصالح أمن بئر خادم من الإطاحة بالشبكة بعد خمسة أشهر من الواقعة، وتم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية ببئر مراد رايس، الذي أمر بإيداعهم رهن الحبس المؤقت، ولا تزال التحقيقات جارية في القضية.


التعليقات (1)

  • said

    ربي وفق الرايس

أخبار الجزائر

حديث الشبكة