تبرئة رئيس مصلحة التسليح للأشخاص خارج جهاز الأمن في المديرية العامة للأمن الوطني

تبرئة رئيس مصلحة التسليح للأشخاص خارج جهاز الأمن في المديرية العامة للأمن الوطني

 برئت محكمة الشراڤة رئيس مصلحة التسليح للأشخاص خارج جهاز الأمن في المديرية العامة للأمن الوطني المدعوأ. ممن تهمة التزوير، بعد أن التمس ضده وكيل الجمهورية عقوبة سنة حبسا نافذا مع 20 ألف دينار غرامة مالية نافذة، حيث أوضح الإطار في الأمن الوطني الذي يملك أكثر من 25 سنة خبرة عمل في جهاز الأمن خلال استجوابه من طرف القاضية، أنه لم يرتكب أي تزوير وإنما قام بتصحيح واستدراك خطأ لا أكثر، ومن جهته دفاعه أكد أن موكله ليست له أي سابقة وهو نزيه وشريف وقام بتسليح قضاة، سفراء وإطارات في الدولة مركزا في مرافعته، أن موكله لم يرتكب أي تزوير وإنما قام باستدراك وتصحيح خطأ فقط، وأشار أن التزوير هو تغيير جوهر الحقيقة وهو ما لا يوجد في قضي الحال، وأضاف الدفاع أنه كان لا بد من التصحيح، مشيرا في السياق نفسه أن الخطأ ارتكب سابقا عندما تم تسليح الشرطي، وفي الشأن ذاته كشف المحامي دائما أن الشرطي تم تسليحه من مصلحة غير مصلحة المتهم وغير تابعة له ويومها أعطوه رقما خاطئا للسلاح ومن المفروضحسب المحاميأن ذلك الرقم يشرف عليه المتهم، وعندما تم اكتشاف أن الرقم الذي تحت وصايته يوجد في مصلحة أخرى قام بإخطار السلطات.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة