تبسة تستعد لاحتضان الملتقى المغاربي الأول للشيخ العلامة محمد الطيب باشا

تجري هذه الأيام استعدادات مكثفة وتحضيرات ميدانية من طرف جمعية أيادي الرحمة المنظمة للملتقى المغاربي الأول للشيخ العلامة محمد الطيب باشا بن مبروك

المقرر ليومي 19و20 مارس الجاري بقاعة المؤتمرات لولاية تبسة  ،وهذا بمشاركة العديد من الشخصيات العالمية ومشايخ من بلدان المغرب العربي.
وحسب منظم الحفل جمال عبايدية رئيس جمعية أيادي الرحمة أن كل الظروف مواتية لإنجاح ملتقى العلامة الشيخ محمد الطيب باشا الذي أريد له الاغتيال والنسيان من خلال التجاهل التام لمسيرته وحسبه انه سيتم اكتشاف جوانب عدة لحياة المرحوم الذي سبق له وان درس العديد من العلماء الجزائريين أمثال الشيوخ العربي بن بلقاسم التبسي ومبارك الميلي ومحمد السعيد الزاهري السنوسي .
ولد الشيخ محمد الطيب بن مبروك بن عمار باشا التبسي الجزائري الزيتوني الصوفي الرحماني سنة 1290 ه الموافق ل 1873 بقرية مرسط من احواز تبسة وكان الأخ الأكبر لستة من الذكور والإناث في أسرة فلاحيه فقيرة اكتوت بقهر السياسة الاستعمارية وبعد الانتهاء من حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة انتقل صحبة شيخه سيدي علي باشا وهو من قبيلة أولاد سيدي يحي بن يعقوب بن طالب العربية الهلالية .
كما ترك الشيخ محمد الطيب باشا العديد من المطبوعات والمخطوطات أشهرها شرح منظومة العوام في التوحيد مطبوع في تونس سنة 1332 هجري وكتاب تلخيص ولادة النبي صلى الله عليه وسلم وحياته ومماته مطبوع في تونس ورسالة الاستعاذة  – مخطوط ومنظومة مولد الرسول عليه الصلاة والسلام – مخطوط وسراج المشكاة في جواز القراءة على الأموات .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة