تبون: أمد يدي للحراك لحوار جاد من أجل الجزائر

تبون: أمد يدي للحراك لحوار جاد من أجل الجزائر

شكر رئيس الجمهورية المنتخب عبد المجيد تبون، المترشحين الاربع الذين نافسوه في الرئاسيات.

وخلال ندوة صحفية له اليوم، بمركز المؤتمرات عبد اللطيف رحال، قال تبون، أن الإنتخابات إنتهت وحان وقت العمل، بلا تهميش ولا إقصاء دون أي نزعة للإنتقام كما يروج لها هنا وهناك.

لا تهميش ولا إقصاء ولا نزعة للإنتقام

واردف :”سأعمل على طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة بعقلية جدية و منهجية جديدة”.

وشكر تبون الشعب الجزائري بخاصة الشباب وجدد  وعده بأن يعمل على تمكينهم من أستلام المشعل.

واردف: تحياتي لمن صوت لغيرنا ومن قاطع العملية الانتخابية، وأتوجه للحراك الذي قلت واعيد أنه مبارك.

وقال: أني أمد له يدي لحوار جاد من أجل الجزائر و الجزائر فقط.

تحياتي للمؤسسة العسكرية وعلى رأسه القايادة الرشيدة و المجاهدة وأخص بالذكر الفريق أحمد قايد صالح.

الجيش الذي حمى الحراك، حيث لم تزهق أي قطرة دم بعد 10 أشهر من الحراك، رغم أنف كل من كان يخطط في الداخل و الخارج للقضاء على الدولة الجزائرية.

وقال تبون، أن حلمنا إقامة دولة وطنية لا يظلم عندها أحد، نواصل فيها محاربة العصابة و أذنابها أينما كانوا.

تحياتي لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح  على خدماته الجزيلة للوطن رغم ما لاقاه من إستهزاء وطعن في شخصة، وكذا محمد شرفي ومن خلاله إلى كل أعضاء الهيئة المستقلة للإنتخابات .

تحياتي الخالصة لرجال الاعمال الشرفاء خالقي الثروة والشغل والمدعمين للخزينة الوطنية والذين هم جزء لا يتجزء من الجزائر.

ووأردف: أتعهد امامكم بإعادة الجامعة لمكانتها الرائدة وكل فئات المجتمع التي لا تزال تطالب بالعيش الكريم.
وفي الاخير تحياتي خالصة لكل جاليتمنا في الخارج التي عانت وهذا دليل قاطع على روحهم الوطنية.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=740991

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة