تبون يعتبر أن مطالب الحراك تحققت ويتجاهل سؤالا عن “الموقوفين السياسيين”

تبون يعتبر أن مطالب الحراك تحققت ويتجاهل سؤالا عن “الموقوفين السياسيين”

أبدى الراغب في الترشح للانتخابات الرئاسية، عبد المجيد تبون، مواقفه من الأحداث الجارية في الساحة الوطنية، خصوصا الحراك الشعبي.

وقال تبون إنه يعتقد بأن الحراك كان نعمة على البلاد، معتبرا أن خروج آلاف العائلات والشباب للشارع في مسيرات سلمية أعاد للجزائريين نخوتهم وكرامتهم.
وبدا من خلال حديث تبون وجود مساندة منه لمقولة أن “الحراك انتهى”، حيث استعمل في كلامه عبارة “ما بعد الحراك.
وفي هذا الإطار، قال تبون إن “ما جاء بعد الحراك، من تلبية لمطالب الجزائريين، مثل استقالة الرئيس وإيجابيات أخرى يكشف أن المطالب تحققت.
وبالمقابل، تفادى تبون الرد على سؤال طرح عليه بشأن موقفه من الموقوفين خلال المسيرات الشعبية أو بسبب مواقفهم السياسية.
كما تفادى الراغب في الترشح للرئاسيات الخوض في سؤال حول موقفه من الدعوات المطالبة للسلطة بتطبيق إجراءات تهدئة قبل الانتخابات.
وبحديث فيه الكثير من الغموض والإيحاءات، دون التفصيل وتسمية الأشياء بمسمياتها، راح تبون يندد بمنتقدي مؤسسات الدولة.
وهنا، قال الوزير الأول الأسبق إن طيلة حياته لم يعلق أو يتكلم على مؤسسات الدولة.
بعد ذلك، دعا تبون إلى وجوب الإنقاص من الحديث في أمور وصفها بـ”بسيطة”.
وفُهم من حديث تبون أنه لا يساند مواقف بعض “المعتقلين السياسيين”، الذين كانت لهم مواقف بشأن مؤسسات.
غير أن المترشح الرئاسي فضل التعبير عن موقفه ذاك بالتلميح فقط وبالكثير من التلعثم.
وفي رده على سؤال آخر، حول ما إن كان يرى توفر شروط تنظيم انتخابات نزيهة، قال تبون إنه يعتقد بوجود ظروف مناسبة لتنظيم رئاسيات “نظيفة”.
وأوضح المتحدث أنه تحدث دائما “مشاكل في بعض مكاتب الاقتراع.. غير أن ذلك لا يعني أن الانتخابات ليست نزيهة”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=709781

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة