تتزوج من شاب على يد رجال الشرطة وتحمل من صديقها السابق

تتزوج من شاب على يد رجال الشرطة وتحمل من صديقها السابق

في قضية أطوارها حكاية غريبة

راحت ضحيتها فتاة تبلغ من العمر 18 سنة وقعت فريسة ذئبين جائعين، حطم الأول حياتها عندما كان سببا في زواجها منه بعقد قانوني فقط دون دخول، بأمر من رجال الضبطية بعد أن ألقي القبض عليهما على متن سيارة وهي قاصر لم تبلغ سن الرشد بعد، والثاني الذي استغل براءتها ومشاكلها ليكون أبا لابنها غير الشرعي عندما ساعدها وآواها في بيته العائلي بمقابل.

 تفاصيل قضية الحال تعود عندما تقدمت فيها الفتاة “م” من محكمة الجنح بالحراش لمطالبة زوجها الذي لم يدخل بها بالطلاق، بعد أن تم عقد قرانهما على يد رجال الشرطة، حيث أشارت الضحية أنها وبعد أن تم تزويجها بالقوة من صديقها كان رد أفراد عائلتها عنيفا جدا بعد سماعهم الخبر الذي نزل عليهم كالصاعقة، مما جعل أخوالها يتوعدونها بالضرب للعار الذي ألحقته بهم، وهو الأمر الذي جعل الضحية تستنجد بصديقها الثاني القاطن بميلية والذي كانت تربطهما علاقة غرامية لمدة فاقت 5 سنوات، حيث لبّى طلبها وأخذها معه إلى بيته العائلي، أين حظيت باستقبال والديه لها، غير أن هذه الأخيرة لم تعلم أنها ستقع فريسة لآخر استغل براءتها طالبا منها النوم معه، مما جعلها تحمل سفاحا وهو ما زاد من تعقيد مشاكلها، حيث وبعد أن اكتشفت الضحية أنها حامل بشهرين من خليلها الآخر الذي آواها في بيته عندما ابتعد هو عنها، قررت رفع قضية طلاق من الأول لتتزوج من والد ابنها غير الشرعي والذي وافق على سترها بمجرد أن تتطلق، غير أن عائلتها توعدتها بالقتل هذه المرة للفضيحة الثانية التي وضعت رؤوسهم في الوحل.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة