تجار الإسمنت بالشلف: “نطالب بالتحقيق في الكوطات المعلّقة”

تجار الإسمنت بالشلف: “نطالب بالتحقيق في الكوطات المعلّقة”

طالب اتحاد تجار الإسمنت في الشلف، اليوم الإثنين، الوزير الأول، عبد المجيد تبون، بإيفاد لجنة تحقيق مشتركة للفصل في قضية “الكوطات” التي حُرموا منها منذ 10 سنوات، بمصنع الإسمنت في الولاية المذكورة، وإنهاء معضلة ظلت عالقة.

في تصريح لـ”النهار أون لاين”، عبّر “العيد بوطيرة” رئيس الاتحاد عن امتعاضه من الطريقة التي تم التعامل بها مع قضية 725 من تجار الإسمنت بالشلف من مسؤولي المصنع إياه، ومصالح الصناعة والتجارة المحلية، مما دفع هؤلاء التجار إلى رفع شكوى قضائية ضد المدير التجاري للمصنع، إلاّ أنّ المعني ولدى مثوله أمام قاضي التحقيق “نفى معرفته بهم، أو تلقيه أي شكاوى على مستوى مكتبه”، وبُناء على ذلك، أقرت المحكمة منذ أسبوع غلق ملف القضية.

وأبرز “بوطيرة” أنّ التجار نظموا إضرابا عن الطعام في مخيمات لمدة 10 أيام أمام مصنع الشلف، وكان متبوعا باعتصام “لم يعره المدير العام للمصنع رفقة المدير التجاري أي اهتمام”.

وحسب “بوطيرة”، فإنّ التجار رفعوا شكوى جديدة لدى الدرك الوطني بمنطقة “الشراقة” في “بوقادير”، من دون أن تحدث أية مستجدات -على حد قوله- وذهب إلى حدّ اتهام من وصفهم بـ “البارونات” بـ “الضلوع في الملف”، متوعدا بإماطة اللثام عن “أسماء هامة”، وقال إنّ فتح القضية مكّن -حسبه- من تحويل المدير التجاري المعني من المصنع.

وأردف رئيس اتحاد تجار الإسمنت في الشلف، أنه اجتمع الأسبوع المنصرم بمسؤولي وزارة التجارة وطرح عليهم القضية، فطلبوا منه “إرسال الملف للاطلاع عليه، في حين رفض نواب عن الولاية تبني قضيتهم والتدخل لحلها”.

تجدر الإشارة إلى أنّ مصنع الشلف للإسمنت يرتقب دخول فرن ثالث، لترتفع إنتاجيته من 2.4 مليون طن إلى 4 ملايين طن رأس السنة القادمة، في وقت انخفض سعر الكيس الواحد من الإسمنت إلى 600 دينار، بعدما كان بقيمة 850 دج.

 

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة