تجنيد قوات مكافحة الشغب لأول مرة بالحدود الشرقية لمكافحة التهريب

تجنيد قوات مكافحة الشغب لأول مرة بالحدود الشرقية لمكافحة التهريب

أقدم أول أمس

حوالي 300 مهرب بمنطقة الحويجبات بولاية تبسة كانوا على متن 30شاحنة بمحاصرة حرس الحدود الذين قاموا بحجز سلعة أحد المهربين الذي فر باتجاه التراب التونسي  و قام أحدهم كان على متن سيارة بيجو من نوع 505 بدهس رجال الدرك مما أدى الى إصابة 9 أفراد حرس الحدود بجروح متفاوتة .

و تفيد معلومات متوفرة لدى “النهار” استنادا الى مصادر متطابقة  ، أنه في حدود الساعة الواحدة بعد منتصف النهار ، قام أفراد المجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية تبسة مدعمين بمجموعة التدخل و الاحتياط و حرس الحدود بالعوينات و بئر العاتر بدورية في قرى بوشبكة و بودرياس بإقليم بلدية الحويجبات ، أسفرت عن حجز 3550 لتر من الوقود و 3 سيارات نفعية و توقيف المدعو أ. و 29 عاما الذي تورط في أعمال الشغب السابقة كما تم تحديد هوية 7 آخرين متورطين في الإخلال بالنظام العام و الاعتداء على حرس الحدود  يجري البحث عنهم .

و كانت قيادة الدرك الوطني قد قامت  في سابقة ، بتجنيد قوات حفظ النظام العام ( مكافحة الشغب) على مستوى الحدود الشرقية لمواجهة عنف المهربين النشطين بالمنطقة كل مرة احتجاجا على حجز السلع المهربة تصل حد الاعتداءات باستعمال سلاح أبيض إضافة الى الإخلال بالنظام العام و غلق الطرقات بحرق العجلات المطاطية .

و يأتي نشر أفراد قوات حفظ النظام بالحدود بعد سلسلة من الاحتجاجات العنيفة آخرها ما وقع أول أمس بالحويجبات ، و سبق تسجيل عدة اعتداءات استهدفت  حرس الحدود و أعوان الجمارك من طرف المهربين الذين يستخدمون العنف خاصة على مستوى الحدود الشرقية التي تعرف نشاط تهريب الوقود و المواد الاستهلاكية و المواشي ، و شددت قيادة الدرك إجراءات المراقبة مع تفعيل التنسيق مع مصالح الجمارك في إطار بروتوكول التعاون الذي وقعه اللواء أحمد بوسطيلة قائد سلاح الدرك مع عبدو بودربالة يقضي بتبادل المعلومات و تنسيق العمل بإنشاء حواجز و دوريات مشتركة لمواجهة ظاهرة التهريب ،و عرفت الاعتداءات ارتفاعا مؤخرا على خلفية قانون مكافحة التهريب الذي صدر مؤخرا و ينص على حجز السيارة و السلعة و إحالة المهرب على العدالة مع تشديد العقوبات التي تصل الى 5 سنوات حبس نافذ مع دفع غرامة بقيمة مضاعفة للسلعة ، حيث سجلت العام أكثر من 56 اعتداء على رجال الدرك أغلبهم بالحدود الشرقية و يعد أعوان الجمارك من أكثر الضحايا خاصة بالحدود الغربية بمغنية و سجلت أكثر من 17 حالة اعتداء مسلح بالرشق بالحجارة و خرق الحواجز الأمنية و الاعتداء بالسلاح الأبيض منذ بداية السنة على مستوى ولاية تلمسان فقط من طرف مهربي الوقود و الألبسة .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة