تجنيد 20 عونا تخوفا من أي انزلاق قد يحدث بالمحافظة العقارية بتڤرت

انتقلت “النهار”

ظهيرة أمس، إلى مقر المحافظة العقارية بتڤرت قصد متابعة مجريات العملية، لسيما أن الوقت المحدد لإيداع ملفات السكن الاجتماعي بالدائرة أشرف على الانتهاء وسط مخاوف الكثيرين من المتأخرين، فقد صرح مدير المحافظة “للنهار” بأن مصالحه لأول مرة تشهد هذا الضغط منذ 17 سنة منذ تاريخ نشأتها بمقاطعة تڤرت فبعد الإعلان مباشرة عن بدأ عملية تجديد الملفات الخاصة بالسكن الاجتماعي في الشهر الفارط توجه المئات من المواطنين منذ الوهلة الأولى والتابعين لأقاليم خمس دوائر بتڤرت أمام هذا العدد الهائل الذي شكل طوابير مترامية الأطراف داخل المحافظة فقد جندت هذه الأخيرة للعملية طاقم مكون من 20 عاملا تخوفا من أي طارئ أو انزلاق قد يحدث داخل المكاتب، فضل القائمون على العملية التعامل مع المواطنين من وراء النوافذ الشيء الذي خلف هو الآخر استياء واستنكار الجميع، فهي طريقة غير حضارية على حد قولهم، فكل نافذة مخصصة لبلدية دون الأخرى وسجلت هذه العملية في اليوم الأول استلام 1600 ملف يدرس بالطريقة التقليدية وفق الحروف الأبجدية، مما أثر على سيرورة العملية، ناهيك عن المهام الأخرى التي تقوم بها المحافظة كتسجيل عقود إشهار الموظفين وشهادات الحيازة للبلديات وعقود أملاك الدولة وكذا رهون البنوك، كل هذه المهام تتم داخل المحافظة بالموازاة مع البحث المتواصل المتعلق بوثيقة السلبية ففي هذه الأيام تراجع الضغط ليصل مجموع الملفات المستلمة 300 ملف، فإقبال مواطني بلدية تڤرت والنزلة كان كبيرا جدا مقارنة مع البلديات الأخرى نظرًا لحجم الكثافة السكانية لهما، إلى جانب هذا بعد المحافظة العقارية عن النسيج الحضري وعدم وجود خط يربطها بالمدينة، مما يضطر المواطن إلى أخذ سيارة أجرة وهو عبء إضافي لاسيما أن وثيقة السلبية يقتنيها المواطن من الأكشاك، رغم ذلك تم تسليم 10 آلاف شهادة إلى حد كتابة هاته السطور.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة