تحقيقات مع موثقين ومحافظين عقاريين في فضيحة تلاعب بعقود أراض بالسحاولة في العاصمة

تحقيقات مع موثقين ومحافظين عقاريين في فضيحة تلاعب بعقود أراض بالسحاولة في العاصمة

التحقيقات كشفت عن عمليات تزوير باستعمال حبر قديم في عقود من العهد الاستعماري

تحريات المصالح الأمنية شملت 60 شخصا بين مشتبه فيهم وضحايا وشهود

كشفت التحقيقات الأمنية التي باشرتها الفرقة الاقتصادية والمالية لأمن ولاية الجزائر، مؤخرا، عن فضيحة من العيار الثقيل، شملت التلاعب في عقود مزوّرة لبيع عقارات وقطع أرضية متواجدة بمنطقة أولاد بلحاج بإقليم بلدية السحاولة، باستعمال حبر يعود للعهد الاستعماري، حيث استمعت فرقة حماية الممتلكات الاقتصادية والمالية لحوالي 60 شخصا، بينهم محافظين عقارين للمقاطعات الإدارية بئر مراد رايس، باب الوادي، الجزائر الوسطى، إلى جانب موثقين حول ملابسات الجريمة.

وحسب المعلومات التي تحصلت عليها «النهار» من مصادر موثوقة، فإنّه تمّت إحالة حوالي 60 شخصا من المشتبه فيهم والضحايا والشهود على التحقيق القضائي، جاء ذلك بعد أن كشفت التحريات الأولى في القضية المباشرة من قبل الشرطة الاقتصادية لأمن ولاية الجزائر، والتي تزامنت وتقدّم أحد الضحايا إلى الأمن من أجل إيداع شكوى، كونه تعرّض للنصب والاحتيال، بعدما تمّ إيهامه بصفقة شراء قطعة أرضية بمنطقة أولاد بلحاج في السحاولة بمبالغ معقولة، ليكتشف أنّه راح ضحية عقود مزوّرة، استعملت فيها حبرا يعود للعهد الاستعماري تمويها من الجناة على أنّ العقود قديمة وتمّ التداول على نفس العقارات على العديد من الضحايا إلى أن اكتشف أمرهم، ويتعلق الأمر بعدد من المحافظين العقاريين للمقطعات الإدارية بئر مراد رايس، باب الواد، الجزائر الوسطى والموثقين وغيرهم من كانت لهم يد في تزوير هذه العقود. وجدير بالذكر، أنّ المشتبه فيهم وجّهت ضدهم تهما ثقيلة من بينها جنحة تكوين جماعة أشرار، التزوير واستعمال المزوّر في وثائق إدارية، النصب والاحتيال، ومن المنتظر أن تُنسب للمتهمين تهم أخرى بعد مباشرة التحقيقات، وأمام هذه المعطيات، فإنّ التحقيق مع المشتبه فيهم متواصل إلى غاية تقديم المتهمين أمام قاضي التحقيق لمحكمة سيدي امحمد قريبا.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة