تحقيق في ملف تزوير بطاقات الإنخراط في نادي ''أثينا'' بفندق الشيراطون

تحقيق في ملف تزوير بطاقات الإنخراط   في نادي ''أثينا'' بفندق الشيراطون

ثمن البطاقة الواحدة يقدر بـ15 مليون سنتيم للسنة

علمت ”النهار” من مصدر مطلع، أن عميد قضاة التحقيق على مستوى محكمة الشراڤة، قد باشر التحقيق في الشكوى التي تقدم بها فندق الشيراطون بعد اكتشاف مسير أجنبي للنادي الرياضي ”أثينا” لبطاقات الإنخراط في النادي ممضية على بياض.

إضافة إلى عثور المسؤول عن النادي على أسماء ثلاثة أشخاص منخرطين في نادي ”أثينا” مسجلين على الكمبيوتر لكن بدون وجود أي أثر لملفاتهم، التي من المفروض إيداعها، وهو الملف الإداري الذي يحتوي على مجموعة من الوثائق كملف طبي للرياضي المنخرط واستمارة تمنح من النادي لملئها وعدد من الوثائق الأخرى، كما لم يعثر مسير نادي ”أثينا” -حسب مصدر ”النهار”- على المبالغ المالية التي دفعها هؤلاء المنخرطون، حيث يقدر ثمن البطاقة الواحدة بـ15 مليون سنتيم لمدة سنة كاملة للإنخراط في النادي، واكتشف المسير الأجنبي هذا الأمر بعد عودته من إجازة تحصل عليها،

وفي   هذا الشأن كشف مصدر مقرب من فندق الشيراطون لـ”النهار”، أنه وخلال اكتشافه لهذا الأمر تم فتح تحقيق إداري داخلي بالفندق أي أنه تم استدعاء هؤلاء الأشخاص الثلاثة الذين لا يحوزون على ملف إداري، علما أنهم دفعوا كامل مبلغ الإنخراط في النادي وتم الإستماع أيضا إلى بعض الموظفين في النادي، وفي سياق ذي صلة، أفاد مصدرنا، أن قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الشراڤة قد استمع منتصف الأسبوع المنصرم، إلى الممثل القانوني لفندق الشيراطون، الذي أكد الشكوى واستمع أيضا إلى شخص كان في مرحلة تجريب في نادي ”أثينا” لمدة شهرين كاملين، لكنه لم ينجح في فترة التجريب، هذا الأخير الذي أنكر علمه بذلك ونفى قيامه باستخراج بطاقات الإنخراط ممضية على بياض، حيث أفاد مصدرنا أن قاضي التحقيق لم يوجه أي اتهام لأي شخص، كما كذب مصدرنا أن يكون قاضي التحقيق قد أمر بإيداع أي شخص رهن الحبس المؤقت في المؤسسة العقابية بالحراش، ومن المنتظر أن يشمل التحقيق أشخاصا آخرين سيكشفهم التحري القضائي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة