تحويلات جماعية لأعوان أمن الدائرة لخميس مليانة لأسباب مجهولة

تلقت مصالح أمن ولاية عين الدفلى ، مؤخرا ،إرسالية من المديرية العامة للأمن الوطني تطلب فيها القيام بإجراءات تحويل جماعة لأكثر من 100 عون أمن عمومي يعملون بأمن دائرة خميس مليانة. وحسب ماصدر مطلع ، فإن البرقية الواردة من المديرية العامة للأمن لمصالح الوسائل البشرية بأمن عين الدفلى ، نصت على وجوب القيام بإجراءات تحويل ألية و بشكل جماعي لجميع أعون الأمن العاملين بأمن دائرة خميس مليانة ، من الذين مضى على عملهم بمصالح أمن الدائرة خمس سنوات ، ليضيف المصدر بالقول أن المعنيين بهذا الإجراء المئة عون أمن عمومي. وفر إنتشار الخبر في أوساط العملين بسلك الأمن بالولاية ، أعلنت مايشبه حالة إستنفار، سواء من جانب مصالح أمن ولاية عين الدفلى التي سارعت إلى الإستعداد لتنفيذ الأمرية، أو من جانب أعوان الشرطة المعنيين بهذا القرار، الذي تبقى لحد خلفياته وأسباب مجهولة.

 و في هذا الإطار ، علمنا أن رئيس مصلحة الموظفين و الوسائل البشرية بأمن ولاية عين الدفلى، و هو برتبة عميد، شرع في تجسيد التعليمة، من خلال التنقل إلى أمن دائرة خميس مليلنة لضبط قائمة بالقرار، وسط مخاوف الكثير من أعوان الأمن الذين أبدوا دهشتهم و حيرتهم تجاه هذا الإجراء و الدوافع الكامنة من ورائه، خصوصا وأنه لم يمس ذوي الرتب العليا، رغم تجاوز فترة عملهم بأمن دائرة خميس مليانة أكثر من عشر سنوات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة