تخوفات من تضاءل عدد المتجندين الأمريكيين بسبب البدانة المفرطة

تخوفات من تضاءل عدد المتجندين الأمريكيين بسبب البدانة المفرطة

أبدى مسؤولون سابقون بالجيش الأمريكي

 تخوفهم من أن ارتفاع معدلات البدانة في أوساط الشباب والمراهقين في الولايات المتحدة يمنعهم من الدخول في الجيش  الأمر الذي “يهدد الأمن القومي” و يقلل من فرص زيادة عدد الجنود الذين يرسلون إلى أفغانستان و العراق.

وأشارت مجموعة “مهمة: استعداد” الأميركية التي تضم 130 مسؤولا عسكريا (أدميرلات وجنرالات وكبار المسؤولين المتقاعدين في الجيش الأميركي) إلى ان حوالي تسعة (9) ملايين شاب راشد يعانون من الوزن المفرط الذي يمنعهم من الدخول إلى الجيش.

وأعدت المجموعة تقريرا يحمل عنوان “بدين جدا للقتال” أشارت فيه إلى ان وزن أكثر من تسعة ملايين راشد أو حوالي 27% من المراهقين والراشدين الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و24 سنة يتخطى الحدود المقبولة للدخول إلى الجيش و قال الجنرال المتقاعد نورمان سيب ” نعتقد ان مسألة بدانة الأولاد خطيرة جدا وأصبحت تهدد أمننا القومي”.

وأشارت من جانبها مراكز السيطرة على الأمراض وتفاديها في أطلنطا إلى انه منذ العام 2000  ارتفع عدد الولايات التي تبلغ نسبة المراهقين والشباب البدناء 40 بالمائة من ولاية واحدة إلى 39 وجاءت هذه التصريحات في الوقت الذي تحتاج فيه قوات الجيش الأمريكي إلى مضاعفة إعدادها   علما ان اكبر عدد من المنخرطين في الجيش يشاركون في الحرب في أفغانستان و العراق  ناهيك عن العدد الهائل من الجنود الأمريكيين الذين قتلوا في هذين البلدين في المعارك مع الجماعات المسلحة و المتمردة أو في حوادث سير.

بالإضافة إلى ان معظم الجنود الأمريكيون الذين أرسلوا إلى أفغانستان و العراق منذ عدة سنوات يعانون من مشاكل صحية و نفسية بسبب تعرضهم للقتال و للضغط النفسي الأمر الذي دفع بعضهم الى الانتحار.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة