تدابير تحفيزية وتشجيعية تمنح للفاعلين والشركاء في مجال التكوين والتعليم الـمهنيين

تدابير تحفيزية وتشجيعية تمنح للفاعلين والشركاء في مجال التكوين والتعليم الـمهنيين

ترأس الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الأربعاء، اجتماعًا للحكومة جرى  بتقنية التحاضر الـمرئي عن بعد.

واستمعت الحكومة إلى عرض قدمته وزيرة التكوين والتعليم الـمهنيين حول مشروع مرسوم تنفيذي يحدد كيفيات ومعايير منح الجوائز التشجيعية وكذا التدابير التحفيزية الـممنوحة في مجال التمهين.

وقد نص مشروع الـمرسوم التنفيذي، الذي صادقت عليه الحكومة، على تدابير تحفيزية وتشجيعية يتعين منحها لـمختلف الفاعلين والشركاء في مجال التمهين ومن شأنها أن تساهم في تشجيع تكفل أفضل في هذا الـمجال وكذا ترقيته وتثمينه.

كما إن هذه التدابير التحفيزية والتشجيعية تشكل أيضا عاملا محفزا يسمح بمشاركة أكبر لـمختلف الـمتدخلين الذين تميزوا بصفة خاصة بتعزيز وتطوير مجال التمهين على المستوى المحلي، من خلال توفير محيط أساسه روح التنافسية.

أما الجوائز التشجيعية وغيرها من التدابير التحفيزية الأخرى فإنها موجهة لتشجيع أحسن الـمتمهنين، ومعلمي التمهين والحرفيين، ومؤسسات التكوين، والـمستخدٍمين، ومكوني التمهين للمعوقين جسديا.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=891586

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة