تدشين مركز اتصال خاص بالأشخاص الذين يعانون من صعوبات

اختتمت الدورة التكوينية الثانية لفائدة مستمعي الخط الأخضر الخاص بالجالية الوطنية بالخارج أمس في الجزائر بتدشين مركز اتصال مجاني جديد خاص بالأشخاص الذين يواجهون صعوبات.

و أعرب وزير التضامن الوطني و الأسرة و الجالية الوطنية بالخارج جمال ولد عباس عن ارتياحه لإنشاء هذا النظام الجديد الموجه لتقديم المساعدة للأشخاص الذين يواجهون صعوبات.

و ذكر ولد عباس بأن إنشاء هذا المركز يندرج “في إطار الجهود التي تبذلها الدولة لصالح الأشخاص المسعفين في المجتمع” مؤكدا أن “الجزائر رائدة في إعداد مثل هذا المشروع في العالم العربي و الإسلامي”.

و يمكن للأشخاص الذين يواجهون صعوبات الاتصال بالخط المجاني 27-15 و التحدث مع المستمعين و طلب نصائح من الأطباء النفسانيين الذين يقومون بتشخيص أولي.

و بعد أن ذكرت بأن “التكفل بالأشخاص الذين يواجهون صعوبات يندرج في إطار ترقية حقوق الإنسان” صرحت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالأسرة و قضايا المرأة نوارة سعدية جعفر من جهتها أن هذا النظام يكتسي “أهمية كبرى” للتعرف على الوضعية الحقيقية للأشخاص الذين يواجهون صعوبات.

و أضافت أن “انطلاق المركز نجح بفضل تأطيره الجيد و ذلك من خلال تجند أشخاص متمكنين يتكفلون بمعالجة مختلف الحالات بشكل علمي و تربوي” مؤكدة على دور وسائل الإعلام في إنجاح هذا العمل.

للتذكير عقدت دورة تكوينية أولى لفائدة المستمعين في مارس 2007 قبل إنشاء مركز الاستماع.

و يتكون مركز الاستماع من 31 طبيبا نفسانيا و أربعة رجال قانون و أربعة مختصين اجتماعيين و مساعدة اجتماعية و ثمانية مربين مختصين.

و تفيد أرقام لوزارة التضامن أنه منذ انطلاق عملية الاستماع الهاتفي الاجتماعي يوم 17 أكتوبر 2007 تم تسجيل 1231 مكالمة لاسيما لطلب مساعدات نفسانية واجتماعية و مالية و قانونية و كذا لطلب معلومات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة