تذمر واسع في أوساط أساتذة السنة الرابعة متوسط وشكاوى إلى النقابات ومدير التربية

عبر العشرات

من أساتذة السنة الرابعة متوسط في عدد كبير من متوسطات ولاية خنشلة، فضلا عن عاصمتها بداية هذا الأسبوع، عن استنكارهم الشديد وقلقهم وحزنهم العميق إزاء ما وصفوه بالخرجة الجديدة لصالح أطراف في مديرية التربية، بعد أن فوجئوا بالمئات باستبدالهم من السنة الأولى متوسط والسنة الثانية والثالثة لمهمة تصحيح اختبارات شهادات التعليم المتوسط لهذا الموسم.

وحسب هؤلاء الأساتذة واستنادا إلى مضامين الشكاوى والاحتجاجات الملتوية التي أرسلت إلى مختلف النقابات المعتمدة في قطاع التعليم بالمؤسسات التربوية والتي تسلمنا نموذجا لعينة منها، فإنهم يرفضون ويشجبون ما أسموه بالبزنسة في انتقاء قوائم المصححين من أطراف مشبوهة تعمل في الخفاء.

واعتبروا إقصاء من قدم مجهودات جبارة خلال هذا الموسم في تقديم دروس السنة الرابعة وبذلوا كل ما في وسعهم للحصول على نتائج مشرفة بعدما تم انتقاؤهم بدقة من طرف مدراء المتوسطات بصفتهم الأقدم والأكثر كفاءة لتحمل عبء مستوى الرابعة متوسط… محاولة بائسة لضرب قطاع التعليم في الولاية في الصميم، واستفزاز صريح لهؤلاء الأساتذة للتخلي مستقبلا عن تدريس السنة الرابعة. وطالبوا في شكاويهم من النقابات من جهة ومن مدير التربية شخصيا التحقيق بجد في كيفية إعداد هذه القوائم الشبوهة والسعي قبل فوات الأوان لتصحيح هذا الخطأ الجسيم، وذلك بإعادة تعيين قوائم جديدة لتصحيح الأهلية وشطب من لا يدرس السنة الرابعة عوض شطب من تكفل بها طوال العام وكان له خبرة في التصحيح.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة