تراجع أسهم أوراسكوم تليكوم يؤثر على البورصة المصرية وبنك الاستثمار يتراجع عن شراء حصة في المصرية للصرافة

تراجع أسهم أوراسكوم تليكوم يؤثر على البورصة المصرية وبنك الاستثمار يتراجع عن شراء حصة في المصرية للصرافة

تراجعت، نهاية الأسبوع الماضي، أسهم مجمع أوراسكوم تليكوم الذي يعد من كبريات شركات الهاتف المحمول المصرية من حيث المشتركين الذي حصد 7.6 بالمائة، مما أثر سلبا على

مؤشرات البورصة المصرية وجعلها تتراجع لتتساوى في ذلك مع بقية البورصات العالمية.

وكان سعر أسهم أوراسكوم تليكوم قد أغلق عند 27.60 جنيه مصري، أي ما يعادل 5.2 دولارات فقط، وهذا تزامنا وإعلان الشركة المعنية لفوزها بعقد يدوم سنة كاملة قابلة للتجديد لتشغيل إحدى شركتي الهاتف المحمول في لبنان.

وعلق كريم حسني من فاروس لتداول الأوراق المالية عن الموضوع ككل بالقول: “الإعلان لن يترك تأثيرا إيجابيا جدا على سعر السهم لأن المعنويات العالمية سلبية .. أنباء الاقتصاد الكلي تطغى على أنباء الشركات”.

وتراجعت أسهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة ذات الثقل 3.86 في المائة إلى 133.12 جنيه، وفقد سهم بنك الاستثمار بايونيرز القابضة ستة بالمائة من قيمته، مسجلا 6.69 جنيه فقط، وقال البنك أنه ألغى صفقة لشراء حصة في المصرية للصرافة والأعمال المالية ويدرس خيارات أخرى.

من جهته، رجح “هاشم غنيم” نائب رئيس مجلس إدارة بيراميدز كابيتال أن يكون سبب تراجع السهم إلى الأنباء الأخيرة، مضيفا أن ضعف الثقة في السوق يعصف بكثير من الأسهم التي يهمن عليها المضاربون والمستثمرون الأفراد.

وأغلق مؤشر كيس 30 القياسي منخفضا 2.16 في المائة عند 4500.98 نقطة، في حين هبط مؤشر هيرميس المنافس 1.94 في المائة إلى 426.13 نقطة، وخسر مؤشر التجاري الدولي الأوسع نطاقا 1.91 في المائة، مسجلا 308.4 نقطة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة