تراجع الفاتورة الغذائية للجزائر بأكثر من 12 بالمائة في جانفي 2010

تراجع الفاتورة الغذائية للجزائر بأكثر من 12 بالمائة في جانفي 2010

بلغت قيمة فاتورة الواردات الجزائرية من المنتجات الغذائية 572 مليار دولار في جانفي  2010 مقابل 652 مليار دولار خلال نفس الفترة من سنة 2009 أي انخفاض بنسبة 27ر12 بالمائة حسب الأرقام التي قدمها المركز الوطني للإعلام الآلي و الإحصائيات للجمارك.

باستثناء واردات السكر و الحلويات التي سجلت ارتفاعا بنسبة 6ر76 بالمائة لتمر من 94 مليون دولار في جانفي 2009 إلى 166 مليون دولار خلال نفس الفترة من سنة 2010 سجلت المواد الرئيسية لهذه المجموعة انخفاضا “مهما نوعا ما”.

و لا يرجع ارتفاع واردات السكر إلى زيادة الكميات المستورد ة و إنما إلى الزيادة الكبيرة لأسعار هذا المنتج في السوق الدولية و التي سجلت تقدما بنسبة 112 بالمائة خلال الفترة الممتدة بين 2008-2009 و التي تتواصل خلال الأسابيع الأولى من هذه السنة.

و أفاد بيان الجمارك أن الأمر يتعلق كذلك بالحبوب و الدقيق و الفرينة التي سجلت انخفاضا بالنصف تقريبا (بنسبة 48ر48 بالمائة) منتقلة من 297 مليون دولار في جانفي 2009 إلى 153 مليار دولار خلال نفس الشهر من سنة 2010.

أما فاتورة الحليب و مشتقاته فقد  بلغت 52 مليون دولار في جانفي 2010 مقابل 100 مليار دولار خلال نفس الفترة من السنة الفارطة  أي انخفاضا ب48 بالمائة كما أثر انخفاض الفاتورة الغذائية على اللحوم بنسبة – 57ر28 بالمائة بما ان المبلغ الإجمالي انتقل من 14 مليون دولار إلى 10 ملايين دولار حسب المركز الوطني للإعلام الآلي و الإحصائيات للجمارك و انخفضت أيضا فاتورة البقول لتنتقل إلى 45 مليون دولار مقابل 52 مليون دولار أي انخفاض بنسبة 46ر13 بالمائة. و من جهة أخرى شهدت فاتورة الواردات تراجعا بخصوص العديد من المنتجات الاستهلاكية غير الغذائية لاسيما الأدوية التي عرفت تراجعا “هاما نسبيا” بنسبة 98ر33 بالمائة حيث انتقل من 7ر151 مليون دولار في شهر جانفي 2009 الى 2ر100 مليون دولار في الشهر الفارط.

و سجل هذا التوجه في العجلات المطاطية الجديدة التي انخفضت وارداتها بنسبة 46ر60 بالمائة حيث انتقلت من 55ر17 مليون دولار الى 94ر6 مليون دولار في شهر جانفي الفارط.

كما تراجعت سيارات نقل الأشخاص و البضائع بنسبة 71ر34 بالمائة حيث انتقلت من 6ر172 مليون دولار الى 8ر112 مليون دولار و سجل نفس التوجه فيما يخص الجرافات بنسبة 56ر34 بالمائة لتصل الى 9ر39 مليون دولار.

في حين ارتفعت واردات السيارات السياحية خلال شهر جانفي من السنة الجارية بنسبة 4ر4 بالمائة بقيمة إجمالية تقدر ب 95 مليون دولار حسب إحصائيات الجمارك بعد أن عرفت انخفاضا خلال السنة المنصرمة و فيما يتعلق بالتجارة الخارجية لشهر جانفي 2010 صدرت الجزائر ما يعادل 49ر3 مليار دولار بارتفاع يقدر ب 74ر5 بالمائة بالمقارنة مع نفس الشهر من سنة 2009 في الوقت الذي بلغت فيه الواردات 94ر2 مليار دولار بنسبة تراجع تقدر ب 11 بالمائة و قد انعكست هذه النتيجة على فائض الميزان التجاري الذي بلغ 559 مليون دولار في جانفي 2010


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة