تراجع شعبية نجوم الراي بعد تصويرهم لاشهار جازي

تراجع شعبية نجوم الراي بعد تصويرهم لاشهار جازي

تراجعت شعبية نجوم الفن في الجزائر

 بسبب مشاركتهم في الإشهار الذي سجلوه في تونس و يتعلق الأمر بكل من الشابة الزهوانية،فلة،بلال،جمال علام و صافي بوتلة ، هؤلاء الذين كانوا يصنعون أفراح الأغنية الجزائرية و ذلك بسبب تعاملهم مع شركة مصرية للهاتف النقال ،فقد أصبح  مجرد ذكر أسماء الزهوانية،بلال،فلة،جمال علام،صافي بوتلة   بمثابة جريمة في حق الشعب الجزائري الذي أصبح يرفضهم و يرفض تواجدهم في الحفلات و حتى في الأعراس التي كانوا يحيونها بالاستمرار مما تسبب لهم في أزمة نفسية و مادية حقيقية نظرا لرفض الجمهور الجزائري في الداخل و الخارج لكل أشرطتهم و أعمالهم سواء القديمة و الجديدة . أصبح الشاب بلال غير مرغوب فيه و هو  الذي كان يقدم شروط كبيرة جدا للمشاركة في حفل في الجزائر أو الإمضاء لأي شركة إنتاج ،يترجى المنظمون لكي يبرمجون بدون مقابل فقط لكي يكون حاضرا بعدما نساه الجمهور و رفضه.شأنه شأن الشابة الزهوانية التي تعيش أصعب أيامها بعدما أصبحت تعاني من البقاء في البيت أيام و أيام دون عمل نتيجة عدم استدعاءها لأي عمل حتى أن بعض الجمهور طلب طردها من الجزائر و هي التي تحمل الجنسية المغربية . مطربة الملوك و الأمراء التي فقدت ثقة مسئولوها في الشركة التي كان تنتج أشرطتها،فقدت حب الجمهور الجزائري بسبب مشاركتها في إشهار شركة يملكها  ناس سبوا الجزائر و تعدوا كل الحدود في السب   الشتم و التعدي على مقدساتنا الوطنية ،حتى ان الكثير فرح و شمت لما طردت من شركة روتانا و قال انه رد فعل طبيعي لإنسان يخون بلده من اجل بضعة دينارات  في وقت عدد كبير من نجوم الأغنية في الجزائر على غرار رضا سيتي 16 و الشاب خالد و زكية محمد و لطفي دوبل كانون رفضوا الدعوة التي وصلتهم دون مناقشتها . المطرب القبائلي جمال علام الذي تقريبا محي من ذاكرة  الجمهور الجزائري،شارك هو كذلك لعل الجمهور الجزائري يتذكره،لكن زاد من كره و نفور الجمهور منه  و أصبحت كل أغانيه و ألبوماته غير مرغوب فيها و مرفوضة حتى القديمة منها، و جمال الذي كان ينتظر دعوات من زبائنه في الأعراس وجد نفسه وحيدا عاطلا عن العمل و كأن ما فعله المصريون شيء بسيط تستطيع بضعة جنيهات أن تمحيه.و نفس المشكل وجد  صافي توتلة  نفسه فيه نظرا لمشاركته في ذات  الإشهار لكي يربح القليل من الأموال. الفنانون الجزائريون  المشاركين في هذا العار تقاض ما بين 700 ألف و 1200 ألف اورو، و هذا لا يساوي عشر المبلغ الذي يأخذه فنانون عرب في مختلف اشهاراتهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة