ترامب وبوتين من بين 318 مرشحا لجائزة نوبل للسلام

ترامب وبوتين من بين 318 مرشحا لجائزة نوبل للسلام

أعلن معهد نوبل اليوم الجمعة، أن عدد المرشحين لجائزة نوبل للسلام لهذا العام بلغ 318 مرشحا من أفراد ومنظمات مختلفة.

وذكرت مصادر إعلام في العاصمة النرويجية أوسلو أن قائمة المرشحين للجائزة هذا العام تصدرها الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين ومسعفو “الخوذ البيضاء” السوريون  والعميل السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي إدوارد سنودن الذي كشف النطاق الضخم للتجسس الالكتروني الذي تمارسه الوكالة الاستخبارية. ولا يعلن معهد نوبل عن أسماء المرشحين أو جنسياتهم ولكن الجهات التي يحق لها أن ترشحهم  والتي تشتمل على برلمانيين ووزراء من كل الدول وفائزين بالجائزة وبعض الأساتذة الجامعيين  يمكن لها أن تعلن عن اسم الفرد أو المنظمة التي رشحتها مع أن ذلك لا يعني أن من رشحته قد تم قبول ترشيحه. واكتفى المعهد بالإعلان عن أن عدد المرشحين المقبولين لجائزة السلام لهذا العام بلغ 318 مرشحا بينهم 215 فردا و103 منظمات  في ثاني أعلى عدد من المرشحين بعد العدد القياسي المسجل العام الماضي والذي بلغ 376 مرشحا، وسيتم الإعلان عن الفائز بجائزة نوبل للسلام في 6 أكتوبر المقبل.  يذكر أن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس فاز بالجائزة في 2016 بفضل جهوده في سبيل تحقيق السلام في بلده وإنهاء نزاع عسكري مستمر منذ أكثر من نصف قرن. يشار إلى أن جائزة نوبل للسلام تمنح سنويا خلال حفل يقام في أوسلو في العاشر من ديسمبر ويتم اختيار الفائزين بالجائزة من قبل لجنة يعينها البرلمان النرويجي. أما جائزة نوبل في الفروع الأخرى الآداب والكيمياء والفيزياء والطب والاقتصاد  فتمنحها الأكاديمية السويدية خلال حفل يقام في العاصمة ستوكهولم.


التعليقات (3)

  • صمادي سفيان

    الحق الحق أقول على الرئيسين لكل من الولايات المتحدة الأمريكية و روسيا أن يعترفا أن الجزائر بلد مسالم و عقيدته الثابتة عدم التدخل في شؤون الداخلية لكل دولة و الجزائر من أولى الدول التي تدعو بحلول سلمية للنزاعات الإقليمية و الدولية و الدولة التي تحترم حقوق الإنسان كذا المواثيق الدولية و تحفض كرامة اللاجئين و للجزائر رئيس مخظرم بين عهدين القديم و الجديد و له مواقف و حركات سياسية ديملوماسية ناجعة في مجال العلاقات الدولية و خبرة لا مثيلة لها لذالك على الرئيسين الروسي و الأمريكي أن يتفهم الوضع بكل تواظع و إحترام أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة هو الرئ

  • علي

    أرشح لهذه الجائزة ، إدوارد سنودن ( كشف التلاعبات والخروقات على مستوى عال ) يليه فلادمير بوتن ( الوحيد الذي وقف علانية وصراحة وفعالية في مكافحة الإرهاب ) ثم دونالد ترامب ( الشجاع في قراراته والواقعي في مسؤولياته )

  • mahdi

    الجائزة ستكون مناصفة بين بوتفليقة و جاك شيراك

أخبار الجزائر

حديث الشبكة