تربص فرنسا بالأرقام،‮ ‬الإعتماد على منهجية‮ ‬4‭/‬4‭/‬2‮ ‬والتشكيلة الأساسية تتضح‮ ‬

تربص فرنسا بالأرقام،‮ ‬الإعتماد على منهجية‮ ‬4‭/‬4‭/‬2‮ ‬والتشكيلة الأساسية تتضح‮ ‬

يغادر وفد المنتخب الوطني

أرض جنوب فرنسا صبيحة اليوم في حدود الساعة الثامنة والنصف عبر رحلة خاصة للشركة الجزائرية للطيران بوفد متكون من 33 عضوا، من بينهم 23 لاعبا وبرئاسة رئيس الاتحادية محمد روراوة، على أن يصل العاصمة الأنغولية لواندا في حدود منتصف اليوم حيث سيجد في استقباله سفير الجزائر في أنغولا مرفوقا بلجنة الإتحادية بقيادة عضو المكتب الفيدرالي زفزاف، والتي أعدت كل الترتيبات في أنغولا سواء فيما تعلق بمكان الإقامة أو برنامج التدريبات قبل أربعة أيام عن موعد المباراة الأولى أمام مالاوي، حيث تم وضع برنامج تدريبي يهدف إلى الحفاظ على الجاهزية البدنية للاعبين وترسيخ التنسيق والانسجام خاصة أن كل الأمور المتعلقة بالجانب الفني تم ضبطها بشكل نهائي خلال تربص فرنسا بعد أن وضع المدرب سعدان اللمسات الأخيرة على التعداد الأساسي خلال الحصة التدريبية ما قبل الأخيرة لأمسية الثلاثاء، وبنظرة تقييمية يمكن القول أن خروج الطاقم  الفني في نهاية تربص جنوب فرنسا بالتشكيلة الأساسية بعد مخاض عسير من المباريات التطبيقية يعتبر إعلانا حقيقيا عن نجاح الاستعدادات والسفر اليوم إلى لواندا بكامل الأسلحة.

9 ساعات من العمل التكتيكي المركز و6 مباريات تطبيقية

كثّف الطاقم الفني للمنتخب العمل في التدريبات منذ اليوم الأول للفترة الثانية من التربص، خاصة بعد أن اجتمع كامل عناصر التعداد تحت تصرفه بعد التحاق ثلاثي البطولة الانجليزية بلحاج، بوڤره ويبدة، ما عدا الغيابات الاضطرارية لأسباب تتعلق بالإصابة ليدخل في صلب الموضوع منذ أمسية السبت الفارط، حيث برمج الحصة على أرضية ملعب “أوبان” وتحت أنظار المئات من أنصار “الخضر” ركز خلالها على تحضير لقاء مالاوي وإعداد الخطة والتشكيلة التي ستكون حاضرة يوم 11 جانفي من خلال المباريات التطبيقية التي برمجها وعمله على إجراء عدة تغييرات بين اللاعبين طيلة ساعتين كاملتين، اطلع من خلالها على جاهزية ومدى ملاءمة كل عنصر مع زميله في التعداد الأساسي، ليكشف المدرب الوطني كل أوراقه خلال حصة أمسية الأحد والتي فضل إجراءها دون حضور الجمهور، والتي دامت ساعتين فيما واصل خلال الحصص الموالية ترسيخ خيارات حصة الأحد وبنفس الحجم الساعي حيث كانت الحصيلة 9 ساعات من العمل التكتيكي المركز  برمج خلالها 6 مباريات تطبيقية.

تغيير الخطة إلى 4/4/2 والمفاجأة إقحام مطمور كمهاجم

لتأتي الخلاصة خلال الحصة التدريبية ما قبل الأخيرة، حيث جسد المدرب سعدان التصريحات التي خص بها “النهار” في بداية التربص حين كشف أنه سيعمل على تغيير منهجية اللعب مقارنة بالمنهجية التي كان يعتمدها خلال  التصفيات وهو ما ظهر جليا بعد أن أجرى المباراة التطبيقية السادسة والتي كشف فيها اعتماده على منهجية 4/4/2 ووضع ثنائي في المحور بالإضافة إلى ظهور التعداد الأساسي بشكل واضح والذي يبقى فيه إقحام مطمور في منصب مهاجم مفاجأة سعدان خلال التربص.

هذه هي التشكيلة المنتظرة أمام مالاوي 

لم يمرّ كل هذا العمل التكتيكي المركز طيلة  9 ساعات كاملة من دون أن يضع الطاقم الفني اللمسات الأخيرة على التعداد الذي سيواجه بعد أقل من أسبوع منتخب مالاوي، وهو ما ظهر خلال حصة أول أمس الثلاثاء بالاعتماد على ڤاواوي حارسا أساسيا ، بزاز كظهير أيمن، بلحاج على الجهة اليسرى والثنائي حليش – بوڤره في المحور، فيما سيمثل وسط الميدان كل من الرباعي  لموشية، منصوري، حسان يبدة وزياني، على أن يعتمد في الهجوم على الثنائي غزال   مطمور، إلا أن سعدان لازالت بعض الشكوك تراوده بخصوص بعض المناصب على غرار استغلال مطمور كمهاجم، على أن يستغل الحصص التي تسبق المباراة في أنغولا للتأكد أكثر من هذا الخيار.

ثراء التعداد أنسى سعدان غياب الثلاثي المصاب عن التربص

يبقى كل من عنتر يحيى، صايفي ومغني الثلاثي الوحيد الذي لم يشارك في أية حصة تدريبية منذ انطلاق التربص خلال الفترة الأولى بسبب الإصابة التي يشكو منها الثلاثي المذكور، والذي شفي من الإصابة تزامنا مع موعد نهاية التربص ما جعل الطاقم الفني يباشر  الاستعدادات الجادة من دون إعارة اهتمام للثلاثي خاصة مع اقتراب موعد المنافسة من جهة وثراء التعداد الذي يوجد تحت تصرفه من جهة أخرى، بعد الجاهزية التي أظهرها يبدة، منصوري ولموشية، مطمور، غزال، حليش وبوڤرة.

سعدان: “أنا راضٍ ومرتاح للاستعدادات.. وحظوظنا كبيرة”

وقبل نهاية تربص فرنسا بساعات قليلة، بدت على المدرب الوطني علامات الإرتياح، وهو الارتياح الذي لم يخفه أمام الجميع بعد أن صرح قائلا: “أنا راضٍ بالتربص لقد تمكنا خلاله من رفع حجم العمل وتطبيق برنامج العمل ويكفي أننا وصلنا إلى وضع الخطة والتعداد الذي سيكون حاضرا في لقاء مالاوي، وأعتقد أن برودة الطقس ساعدتنا على الرفع من حجم العمل، لذلك فأنا جد متفائل بالذهاب بعيدا في كأس إفريقيا”.

رئيس اتحاد جدة التقى زياية البارحة للتوقيع على العقد

حضر، البارحة، رئيس اتحاد جدة المرزوقي إلى مرسيليا من أجل الالتقاء مع المهاجم عبد المالك زياية، حسب موعد تم ضطه بين شقيق المهاجم ورئيس اتحاد جدة، وبحضور رئيس وفاق سطيف عبد الحكيم سرار، حيث كانت جلسة البارحة من أجل توقيع اللاعب على عقد لموسم ونصف بعد أن تم الاتفاق حول كل الأمور بين اتحاد جدة وفريق وفاق سطيف خلال جلسة سهرة الثلاثاء الفارط، ولن يتبقى سوى توقيع المهاجم قبل سفره مع فريقه إلى لواندا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة