تردد الشركات الفرنسية في الاستثمارات المباشرة وراء ضعف مستوى العلاقات

تهم المدير العام لمؤسسة سونطراك، محمد مزيان ن تردد الشركات الفرنسية في الأستثمار في الجزائر ، وخاصة في مجال الطاقة، مما جعلها تبقى بعيدة عن المستوى المرتقب في البلدين.

وقال مسؤول سونطراك، في تصريح اذاعي  نهاية الأسبوع المنصرم،  أن المؤسسات الكبرى الفرنسية مازالت تتردد في الألتزام باستثمارت مباشرة في الجزائر، مفضلين مشاريعلا مضمونة ترتكز أساسا على الهياكل القاعدية الصناعية، وذلك رغم مدأمتيازات القرب واللغة،  في اشارة الى انفراد شركات عالمية عملاقة بـ “مغامرة” مشاريع  التنقيب عن النفط أو الغاز، وخاصة من قبل الأمريكيين،  وقد استثنى المدير العام من معاينته السلبيةى شرلاكة “توتال” و”غاز فرنسا”، التي اعتمدت استثمارات مباشرة، رافضا منح الشركات الفرنسية أي أمتياز اجرائي أو تفضيلي، في اشارة الى  ادعاء الفرنسيي وجود مشاكل وعراقيل ادارية في مجال الأستثمار، ودعا محمد مزيان الفرنسيين الى مرافقة الجزائر في سعيها لأنشاء  مراكز للطاقات الجديدة والمتجددة، وخاصة الطاقة النووية المدنية/، موضحا أن الجزائر اقترحت على الفنسيين الأستثمار في خمس محطات لتحلية مياه البحر باستعمال الطاقة النووية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة