تركتنا والدتي بلا راعٍ.. وأهملتنا من أجل عمل تطوعي

تركتنا والدتي بلا راعٍ.. وأهملتنا من أجل عمل تطوعي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد :

إخواني القرّاء، أردت أن أرفع عندكم تظلما في حق والدتي التي تنازلت عن مهمتها كأم وزوجة، وأوكلت لنفسها مهمة أخرى هي العمل التطوعي، طبعا على حسابنا ونحن في أمسّ الحاجة لدعمها وهذه التفاصيل.

منذ حلول شهر شعبان، انضمت والدتي وبطلب من صديقتها الأرملة إلى جمعية خيرية من أجل مساعدة الناس، هذا العمل يتطلب منها قضاء جلّ أوقاتها معهم في جمع المال والتبرعات من أجل تحضير قفة رمضان وكذلك تجهيز قاعة لأحد المحسنين من أجل مائدة ر مضان، ولأنها انغمست في هذا المسعى فقد تخلت عن دورها، مما جعل البيت يشهد الفوضى العارمة، وأغلبنا على أهبة اجتياز الامتحانات المصيرية، لقد حاولت سدّ فراغها ولكنني لم أوفق لأن متطلبات إخوتي وأعمال البيت كثيرة، وليس لدى الوقت الكافي لأنني بصدد التحضير لبحث التخرج ولدي أخ يصغرني على أهبة اجتياز امتحان البكالوريا.

لقد تكلم معها والدي بخصوص هذا الأمر، فقالت إنه يريد منعها عن فعل الخير فأوكلت أمره لله، ومضت من دون موافقته تواصل مسعاها، إنها لا تعلم بان بيتها وزوجها وأولادها أحق بالرعاية والعناية، كيف لنا أن نقنعها بهذه الحقيقة.

 

ابتسام/ البليدة

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة