تزايد الطلب مقابل العرض خلال موسم الاصطياف…”نفطال” ترجع أزمة البنزين إلى غلق 36 محطة و25 أخرى هدّمت بسبب “الميترو”

تزايد الطلب مقابل العرض خلال موسم الاصطياف…”نفطال” ترجع أزمة البنزين إلى غلق 36 محطة و25 أخرى هدّمت بسبب “الميترو”

أوعز، جمال شردود، المكلف بالإعلام بمؤسسة “نفطال” ، الأسباب التي أدت إلى تشكيل طوابير على مستوى محطات البنزين الموزعة على المستوى الوطني، وبوجه أخص تلك المتواجدة على مستوى العاصمة، إلى غلق المؤسسة لـ 36 محطة، 13 منها تخضع لعملية تجديد من الجانب الشكلي، يقابلها 25 محطة كانت الفدرالية الوطنية لمحطات البنزين قد أكدت تهديمها من قبل الجهة المشرفة على إنجاز “ميترو الجزائر”، دون استفادة أصحابها من تعويض.
وكشف شردود، أمس، في اتصال بـ “النهار”، عن تسجيل طلبات متزايدة من قبل المستهلك على مادة البنزين رغم وفرتها على مستوى جميع المحطات، ما أدى إلى التأكيد لدى المعنيين بتسجيل ندرة في المادة محل الطلب، وقال “إن البنزين يوزع بالطريقة نفسها التي كان يوزع بها سابقا، غير أن غلق المؤسسة لـ 36 محطة، منها 2 بالأبيار و13 أخرى تخضع لعملية تجديد كلي، أدى إلى تشكيل طوابير لدى محطات البنزين، وبوجه أخص في أعز فصل الصيف الذي تكثر فيه الطلبات على مادة البنزين والذي يعرف حركة دؤوبة من قبل السيارات في الليل والنهار على حد السواء”.
هذا، وكانت الفدرالية الوطنية للمسيرين الأحرار لمحطات البنزين قد أعلنت عن قيام الجهة المشرفة لإنجاز “ميترو الجزائر” 25 محطة، دون تعويض أصحابها عن الأضرار التي لحقت بهم مقابل حقهم في التسيير. كما كشفت، مؤخرا، عن نيتها في الدخول في إضراب وطني مفتوح، نتيجة تعنت مؤسسة “نفطال” وتمسكها بقرارها القاضي بإلزام المسيرين الإمضاء على عقد من شأنه السماح لهؤلاء ممارسة حق التسيير لمدة 3 سنوات فقط غير قابلة للتجديد في غالب الأحيان. كما أوضحت أن محطات البنزين أصبحت في موقع تلاعبات رهيبة ما بين الوزارة الوصية والمؤسسة المعنية، في الوقت الذي أكد فيه الرئيس بوتفليقة على شرعية مطالب محطات البنزين. والغريب في الأمر، فإن الفدرالية أعلنت مؤخرا رفض وزير الطاقة والمناجم لجملة مطالبها الرامية إلى منحها حق التسيير مدى الحياة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة