تسجيل قرابة الـ1300 إخطار بالشبهة تبييض الأموال بين 2017 و 2018

تسجيل قرابة الـ1300 إخطار بالشبهة تبييض الأموال بين  2017 و 2018

 تلقت خلية المعالجة والاستعلام المالي التابعة لوزارة المالية ما لا يقل عن 1300 إخطار بالشبهة تتعلق بتبييض الاموال بين  و2017 2018.

والصادرة عن الهيئات و المؤسسات المالية المختلفة، حسبما أكده اليوم الأربعاء بالجزائر رئيس الخلية عبد النور حيبوش.

وخلال ورشة عمل حول تدابير و آليات مكافحة تبييض الاموال و تمويل الارهاب المنظم من قبل الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته ،

أوضح حيبوش ان هذه الاخطارات المحصاة تتضمن شبهات بتبييض الاموال  بالإضافة الى افعال اخرى ليست  بالضرورة بتبييض الاموال.

مضيفا انه  في حالة اذا ما تم تأكيد هذه الشبهة يتم تحويل الملف الى العدالة للفصل فيها.

واشار حيبوش الى ان خلية المعالجة والاستعلام المالي بوزارة المالية تتلقى الاخطارات بالشبهة من المؤسسات المالية على غرار البنوك.

وكذا المؤسسات غير المالية كالموثقين والمحضرين القضائيين و المحامين ومحافظي الحسابات، لافتا ان هؤلاء  كلهم مجبرون  بإخطار هذه الخلية بكل انواع الشبهات.

و فيما يخص استرجاع الاموال المنهوبة عن طريق تبييض الاموال، قال ذات المتحدث ان هذا الأمر ليس من صلاحيات الخلية بل يعود الى العدالة التي تفصل في هذا النوع من الملفات.

وفيما يتعلق بعدد الإخطارات بالشبهة كل سنة، اوضح حيبوش انه يتم تسجيل كل سداسي أول من كل سنة ما لا يقل عن 500 الى 600 شبهة متعلقة بتبيض الاموال، مشيرا أن العدد ذاته  سجل خلال السداسي الاول لـ 2019.

و تم تنظيم هذا اليوم الدراسي حول مكافحة الفساد و تبييض الاموال و تمويل الارهاب من طرف الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد و مكافحته من خلال مقاربة تتمحور حول المخاطر لفائدة المهنيين من مختلف القطاعات المالية بنوك و شركات التامين و القطاعات الإدارية وهيئات الرقابة وكذا مختلف المؤسسات الأخرى المعنية بالموضوع.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة