تسجيل 50 إصابة جديدة بالداء كل سنة

تسجيل 50 إصابة جديدة بالداء كل سنة

كشف مجيد بن مخلوف عضو بمديرية الوقاية بوزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات ان الجزائر تسجل 817 اصابة بداء فقدان المناعة المكتسبة

في الوقت الذي تحصي فيه الجزائر 50 إصابة جديدة بالداء ، مشيرا في السياق ذاته إلى وجود 2707شخص حامل للفيروس في العشرين سنة الأخيرة .
وأوضح بن مخلوف أمس، خلال المؤتمر الورشة الوطني المنعقد للتصديق على تجسيد المبادئ الثلاثة لمكافحة السيدا، بفندق السفير مزفران، أن استحداث الخطة الوطنية الإستراتيجية الثانية 2007-2011 لمكافحة السيدا و الأمراض المنقولة جنسيا خلال الخمسة سنوات القادمة ستدعم من برنامج الأمم المتحدة المشترك لتجسيد المبادئ الثلاثة و إتاحة الوصول إلى الوقاية ، المعالجة، الرعاية و دعم المرتبطين بفيروس السيدا، مشيرا إلى أن الدولة تخصص 60 مليون سنتيم سنويا لكل مصاب بداء الايدز و تعمل في المستقبل من اجل إنشاء مجلس وطني لمكافحة الداء علما انه توجد لجنة علمية متعددة القطاعات .
واكد مدير الوقاية بوزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات الدكتور محمد وحدي ان “مشكل السيدا ليس قضية وزارة الصحة وحدها بل لابد من خلق هيئة عليا توكل لها مهمة الاشراف والتسيير و المعالجة و الوقاية على غرار ما قامت به بعض الدول التي نجحت في ذلك “. واكد الدكتور وحدي ان “التزام الدولة عن طريق انشاء مجلس وطني يتكون من مختلف الفاعلين في الميدان الصحي (مختصين نقابات مجتمع مدني حقوق الانسان قطاع خاص ممولين ) يساهم في الوقاية من هذا الداء “. نظرا للاثار السلبية التي يخلفها مرض السيدا على الاقتصاد الوطني .
ودعا المشاركون في المؤتمر الوطني حول المصادقة على الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الامراض المتنقلة جنسيا والسيدا بالجزائر العاصمة الى انشاء مجلس وطني لمكافحة هذه الامراض تحت اشراف رئاسة الجمهورية او رئاسة الحكومة.
يذكر ان المشاركين في المؤتمر الوطني للمصادقة على الاسترتيجية الوطنية لمكافحة الامراض المتنقلة جنسيا و السيدا الذي يدوم ثلاثة ايام سيتناولون في خمس ورشات كل الجوانب التقنية والقانونية والعلاجية والوقائية من اجل اثراء هذه الاستراتيجية.
وحسب الدكتور بن مخلوف فان الجزائر استفادت من مساعدات الصندوق العالمي لمكافحة امراض الملاريا والسل والسيدا بقيمة مالية تقدر 8 ملايين و800 الف دولار لمدة ثلاث سنوات تحصلت على مبلغ 6 ملايين و185 الف دولار خلال السنتين االفارطتين وساهم (المبلغ) في الحصول على نسبة 30 بالمائة من الادوية الثلاثية المعالجة للمرض. اما النسبة المتبقية والمتمثلة في ملونين و600 الف دولار اكد نفس المسؤول ان المفاوضات جارية مع الصندوق العالمي بصددها ويمكن ان تتحصل عليها الجزائر خلال الاسابيع القادمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة