تسخير مصالح الأمن لتوزيع ومراقبة استعمال الأسمدة الفلاحية / – خارطة فلاحية لكل ولاية بغرض تحقيق الاكتفاء الذاتي

كشف محمد عليوي، الأمين العام للاتحاد العام للفلاحين الجزائريين، عن بدء حملة توزيع الأسمدة الفلاحية الموجهة لتخصيب الأراضي إثر انطلاق حملة الحرث والبذر، منذ أول أمس، موضحا أن السلطات قررت نقل هذه المادة على متن القطارات ليتم توزيعها فيما بعد بشاحنات ترافقها حراسة مشددة

وقال عليوي، أمس، في اتصال معالنهار، إن قيادة الدرك الوطني ومصالح الأمن استنفرت قواتها لإنجاح العملية وتجنب استغلال الأسمدة الموجهة للأراضي الفلاحية من قبل عناصر التنظيم الإرهابيالقاعدة ببلاد المغرب الإسلاميفي صنع المتفجرات، بعد أن أثبتت تحريات مصالح الأمن تورط مواطنين في تزويد التنظيم الإرهابي بها.وأوضح عليوي أنه سيتم نقل هذه الأسمدة في مقطورات توجه نحو الشرق، الغرب وأخرى نحو الوسط، قبل أن يشرف على نقلها أشخاص مرفقون بأعوان الأمن ليقفوا على عملية استغلال هذه الأسمدة إلى آخرها.وفي سياق ذي صلة، أعلن الأمين العام عن لقاء مرتقب يجمع ممثلي الفلاحين بوزير القطاع بعد عيد الأضحى المبارك، لدراسة ملف عقود النجاعة وتقديم حصيلة أولية عن حملة الحرث والبذر للموسم الجاري، إلى جانب تقديم حوصلة عن قرض الرفيق.وذكر المتحدث أن عملية قرض الرفيق تسير ببطء كبير حيث لم تتعد نسبة الاستفادة منه 10 بالمائة بكل ولاية، بسبب مشكل التأمين الذي يعاني منه أغلب الفلاحين، على اعتبار أن أغلبهم غير مؤمّنين.وبخصوص عقود النجاعة، كشف عليوي عن مشروع خريطة فلاحية لكل ولاية يقوم بإنشائها الوالي بالتعاون مع رؤساء الدوائر والبلديات، يتم فيها إحصاء كل ما تحوزه مناطق الولاية من متعلقات الفلاحة، قصد العمل على تحقيق اكتفاء ذاتي وبعدها التعاون مع الولايات الفقيرة لتحقيقه، وذكر أن هذا المشروع سيمكّن من دفع المسؤولين على مستوى الولايات للمضي قدما نحو تحقيق نجاحات كبرى في الميدان الفلاحي، من خلال الحصيلة التي تقدمها كل ولاية، ورغبة كل مسؤول في إظهار ما تقدم ولايته، وهو ما سيخلق منافسة بينها يستفيد منها المواطن بالدرجة الأولى

دليلة . ب


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة