تسليم الجوائز الوطنية للإبداع الخاصة بالمؤسسات الصغيرة و المتوسطة لسنة 2009 على الفائزين

تسليم الجوائز الوطنية للإبداع الخاصة بالمؤسسات الصغيرة و المتوسطة لسنة 2009 على الفائزين

اشرف السيد مصطفى بن بادة

وزير المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و الصناعات التقليدية و أعضاء من الحكومة مساء أمس الاثنين بالجزائر العاصمة على تسليم الجوائز الوطنية للإبداع الخاصة بالمؤسسات الصغيرة و المتوسطة لسنة 2009 للمؤسسات الفائزة.

و يتعلق الأمر بجوائز أول طبعة لمسابقة أسست سنة 2008 و أطلقتها وزارة المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و الصناعات التقليدية في سبتمبر الماضي لفائدة هذا النوع من المؤسسات.

و سلمت الجائزة الأولى المتمثلة في صك بملغ  مليون (1) دج و لوحة شرف ل”مؤسسة مسونة للصيانة الإلكترونية” مكافأة لها على اختراعها لجهاز يمكن المرضى الموجودين بالمستشفيات من نداء أعوان الطب من خلال الضغط على زر جهاز موجود بجوارهم.

و ما يميز هذا الجهاز هو نظامه للتحكم عن بعد الذي يمكن للمريض تشغيله أو توقيفه باستعمال نفس الزر و كذلك شكل علبته الصغير جدا.

و تحصل على الجائزة الثانية المتمثلة في صك بمبلغ 800.000 دج و لوحة شرف “المؤسسة ذات المسؤولية المحدودة +آلتاك انفونت+” مكافأة على إنجازها لكاشف لتسرب الغاز. حيث يمكن هذا الاختراع من الغلق الأوتوماتيكي لمخارج الغاز الطبيعي و الكهرباء بمجرد وجود أدنى تسرب للغاز.

و سلمت الجائزة الثالثة لمؤسسة “تي سي أو -غاز” لاختراعها تقنية جديدة لترصيص القنوات النحاسية من الداخل و ليس من الخارج مثلما جرت العادة.

و أكد السيد بن بادة في كلمة قصيرة ألقاها بهذه المناسبة أن هذه المسابقة التي ستنظم من الآن فصاعدا كل سنة ترمي إلى تشجيع الإبداع و البحث العلمي على مستوى المؤسسات الصغيرة و المتوسطة الجزائرية  مضيفا أن “المؤسسة التي لا تبدع حالياتعرض نفسها للزوال” في محيط متميز بمنافسة كبيرة.

و دعا الوزير بهذه المناسبة المؤسسات الوطنية إلى الانضمام لمحيط البحث و التجديد الذي تحاول الدولة إقراره من خلال تنظيم تظاهرات مثل الجائزة الوطنية للإبداع و خاصة من خلال الاستراتيجية الوطنية للتنمية و البحث في وسط المؤسسات.

و اعتبر من جهته رئيس لجنة  التحكيم لهذه الطبعة الأولى للجائزة الوطنية للإبداع الأستاذ جعفر بن عاشور أن هذه المسابقة التي شاركت فيها 37 مؤسسة صغيرة و متوسطة وطنية تعمل في مختلف المجالات تطمح أيضا إلى إقامة علاقة دائمة بين عالمالمؤسسة و عالم البحث العلمي.

و أشار إلى أن لجنة التحكيم متكونة من 12 عضوا منحدرين من مراكز البحث و من وزارة المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و الصناعات التقليدية و من الهيئات التي لديها علاقة مباشرة مع المؤسسات الصغيرة و المتوسطة.

و سلمت من جهة أخرى جوائز تشجيعية لمؤسسات مكافأة لها على جهودها في تحسين أنظمة التسيير و التوزيع و كذا لنوعية منتوجاتها.

و حظر حفل تسليم الجوائز السيد كريم جودي وزير المالية و السيدة سعاد بن جاب الله الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي  و البحث العلمي  المكلفة بالبحث العلمي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة