تسويق شريط مهرّب من ملهى ليلي يفضح شخصيات VIP

تسويق شريط مهرّب من ملهى ليلي يفضح شخصيات VIP

في ظل انعدام الإجراءات الردعية الصارمة

من الجهة التي يفترض بها ”تقنين” السوق الغنائية، تواصل ”مافيا” قرصنة سوق ”الكاسيت” وعصابات تسريب الأغاني عبر الأنترنيت نشاطها، مع تجاهل الديوان الوطني لحقوق التأليف ”ONDA” لما يحدث، وهو الأمر الذي أدى إلى انهيار سوق ”الكاسيت” و”السي دي”.

وفي هذا الصدد، غزا الأسواق منذ فترة شريط ”سي دي” مهرّب من إحدى السهرات التي أحياها ثُلة من المغنيين في مطعم ”الحرفيين” برياض الفتح، قبل قرارغلق معظم الملاهي الليلية في المكان بقرار من والي ولاية الجزائر العاصمة، بحيث تم تسريب هذه السهرة على ”سي دي” يباع على الأرصفة وفي عدد من محلات بيع ”الكاسيت”، والمفاجأة أن هذه السهرة حضرتها شخصيات معروفة تتبوأ مناصب حساسة، جاء ذكرها من خلال ”التبراح” و”الرشقة” في سهرةمن المائة لايف”، ورغم اعتراض المغنيين الذين شاركوا في هذه السهرة على طرح هذا الشريط في السوق، إلا أن مصالح ”ONDA” تبدو وكأنها تعيش في كوكب آخر!. ”100

وحسب التحريات الأولية التي قمنا بها، فقد علمنا أن الشريط مهرّب من سهرة أقيمت في رمضان 2008 في خيمة ”الحرفيين”، والتي حضرتها شخصيات كثيرة، وقد وجه بعض ممن قابلناهم  لمعرفة مصدر تسريب هذه السهرة، أصابع الإتهام إلى العاملين في ”الخيمة”، خاصة وأن هذه الظاهرة تفشت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، أمام غياب إجراء ردعي يقطع الطريق أمام قراصنة وعصابات هذه النوعية من الأشرطة.

الشاب توفيق الندرومي الذي شارك في هذه السهرة مع كل من الشاب الصافي والشابة عبلة، تأسف كثيرا لتسريبها، لأن الأمر سبب حرجا للشخصيات التيتصادف وجودها في ”الخيمة”، وهو الأمر نفسه الذي صارحنا به الممثل الضاحك ”فريد الروكير”، الذي كان متعاقدا على تنشيط سهرات ”الخيمة”، معللا بالقول إن السهرة كانت خاصة وكان موجودا فيها شخصيات ”VIP” تحب أن تهرب في بعض الأحيان من الضوء إلى الظل، لتقتنص لحظات ”فرفشة”، وقد كانت هذه السهرة – يضيف الشاب توفيق الندرومي من جهته – ضمن سهرات رمضان، ونتمنى من مصالح”ONDA” أن تحمي الفنانين والمنتجين من هؤلاء القراصنة والعصابات!.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة