تشارك فيه وردة والشاب خالد: “النهار” تكشف بالصور فضائح أوبيريت “الضمير العربي”

تشارك فيه وردة والشاب خالد: “النهار” تكشف بالصور فضائح أوبيريت “الضمير العربي”

كل المعطيات توحي أن أوبيريت “الضمير العربي” سيكون نسخة طبق الأصل لأوبيريت “الحلم العربي” بالرغم من العدد المهول من الفنانين الذين يشاركون فيه،

– عوائده ليست مخصصة لفلسطين أو العراق أو لبنان كما أشيع
– عادل إمام، كاظم الساهر وإليسا..رفضوا الغناء بالمجان
– يبث حصريا على قناتين فقط، فكيف يشاهده كل العرب؟
– مامي استبعد بسبب فضيحته وأغاني فلة لا تناسب العمل

ويتوقع له الفشل، ذلك أن ثمة إحساسا عفويا لابد أن يحرك مثل هذه الأفكار وإلا فقدت معناها.مع التأكيد على نية منتج الأغنية محسن جابر صاحب شركة عالم الفن المالكة لقناتي “مزيكا” و “زووم”.”النهار” حققت في الموضوع وتكشف أبرز الفضائح في الأوبيريت.
فحسب المعلومات التي وصلتنا بعد الإنتهاء من تسجيل كامل أغاني الأوبريت، فسيشارك في العمل 33 مطربا ومطربة و 67 ممثلا و ممثلة أي 100 شخص مفترض أن يعيدوا صياغة التاريخ المأساوي للعرب منذ نكبة 48 و حتى العدوان على لبنان، في عمل ضخم مدته أربعون دقيقة مقسمة بالتساوي بين المطربين بحيث يأخذ كل ديو ثلاث دقائق. ويتقدم المجموعة عمالقة الفن العربي على غرار وديع الصافي، وردة الجزائرية، محمد العزبي، عبد الله الرويشد، نوال ، صابر الرباعي، هاني شاكر، ، نانسي عجرم، الشاب خالد، شيرين عبد الوهاب، يارا، ماجد المهندس، الشاب جيلاني، وائل كفوري،لطيفة، أصالة،  عزت أبو عوف، داليا البحيري، داوود حسين،باسل خياط ، منة فضالي و إيهاب توفيق وغيرهم.
وهكذا فإن المشاركة الجزائرية استقرت في الأخير على صوتين فقط هما سيدة الطرب وردة الجزائرية والملك الشاب خالد، في حين تم الإستغناء عن إدماج الشاب مامي وفلة عبابسة بسبب الفضيحة مع المصورة الفرنسية سيمون إيلازابيث بالنسبة للبرانس، وعدم تماشي أغانيها مع موضوع العمل التضامني بالنسبة لفلة التي لم توجه لها الدعوة أصلا.
أما الأسماء السابقة الذكر فهي مجرد عينة من الجيش الذي يسعى لاستفزاز “الضمير العربي” دون التحسب للتورط في ابتزازه، ترى ما هذا الحدث العظيم الذي استدعى جمع ضحايا الشتات بهذا الشكل؟ هل اغتيل محمد الدرة من جديد، أم حدث اجتياح جديد للبنان، أم هناك جديد في معاناة العراقيين؟
لا شيء جديد، و كذلك أوبيريت ” الضمير العربي”، فهو -حسب قول نبيل العريان، أحد صناعه-فكرة قديمة يجري الإعداد لها منذ سنة، ثم إنها تدور في رأس مخرجها” أحمد العريان” منذ صدور “الحلم العربي” قبل عشر سنوات.
المفاجأة الأكثر ترويعا، التي يزفها لكم نبيل العريان أنه في عام 2017 سيصدر الأوبيريت الثالث، حيث ساعتها ستكون الأحداث قد زادت و تراكمت بما يستدعي تحريك جيش الفنانين، و بالطبع فإن الوقت لا يزال مبكرا على السؤال عن اسم هذا الأوبيريت الثالث. المشاركون في الأوبيريت – حسب ممثل آل العريان- لم يتقاضوا أجورا نظير الغناء، لكن الاستديوهات و تكاليف السفر والإقامة على حساب الشركة المنتجة. الأمر الذي رفع الميزانية المرصودة لإنتاجه إلى مليوني جنيه ، و نفي ممثل آل عريان ان عائد الأوبريت سيذهب إلى مستشفيات في غزة، أو مستشفيات في دول عربية أخرى، مؤكدا أن عوائد الأوبريت سيتم استغلالها في الإعداد للأوبريت الثالث الذي سيخرج إلى النور بعد عشر سنوات في 2017
و سيتم عرض كل ديو مرة أو مرتين كل أسبوع إلى أن يتم  الانتهاء من تصويره في حفل ضخم، ليذاع بكامل نجومه  على طريقة “الحلم العربي”. و من البروموهات التي تعلن بها قناتا مزيكا و زووم عن الأوبريت يبدو أن النجوم المشاركين فيه قد عاشوا المأساة من الكواليس، المطربات بلا ماكياج أو أدوات تلميع، ملامحهن تجاهد في رسم الحزن و الحسرة، و كذلك يفعل المطربون، الجميع سيردد الجملة الموحدة ” ماتت قلوب الناس..ماتت فينا النخوة..يمكن نسينا في يوم إن العرب إخوة”، ويقدمها كل فنان بلهجته الأصلية، أما وردة الجزائرية فستغني:” أتمنى أشوف العالم يمد كفوفه سلام و العدل ميزان الدنيا هو حلم من الأحلام”.
مع الإشارة هنا إلى أن أوبريت ” الضمير العربي” الذي كتبه عبد الكريم معتوق و سيد شوقي و أحمد العريان، و لحنه محمد العزبي و طارق أبو جودة و خالد البكري، ووزعه عادل حقي، سيذاع حصريا..نعم، حتى الغناء الوطني بات عرضه لثقافة الإنفراد بمعنى أن الشعوب العربية مهما كان مستواها الإجتماعي والتي ليس لديها “مزيكا” أو “زووم” فهي مستبعدة من الإحتفالية التي استحوذ عليها صاحب القناتين ومنتج الأغنية محسن جابر الذي لم ينتجها حبا في العرب و العروبة بقدر إنتاجها حبا في كمية المشاهدة التي تنحصر في القناتين  مما سيجلب أرباحا كبيرة في النهاية لصالح الشركة.  و فيما تردد عن مشاركة  النجوم مثل عادل إمام، حسين فهمي، راغب علامة، كاظم الساهر، عمرو دياب، و إليسا في الأوبيريت، فقد نفى ممثل “آل العريان” موافقة هؤلاء على المشاركة رغم الدعوات التي وجهت إليهم ويكونون قد طالبوا بأموال كبيرة مقابل المشاركة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة