إعــــلانات

تشييع جثمان شهيد الحماية المدنية قبل أيام من حفل زفافه في عنابة

تشييع جثمان شهيد الحماية المدنية قبل أيام من حفل زفافه في عنابة

توفي خلال تدخله لإخماد حريق بمنزل فوضوي في “الحجّار”

ووري الثرى، ظهر أمس، شهيد الواجب، عون الحماية المدنية، عرايسية يوسف، إلى مثواه الأخير، في مقبرة “بونشماية” التابعة لبلدية “الشط” بولاية الطارف، بحضور والي عنابة، جمال الدين بريمي، ووالي الطارف والسلطات المدنية والعسكرية، وزملائه في القطاع.

وقد حضر الجنازة جمع غفير من المواطنين في جو جنائزي مهيب، بحضور المديرين الولائيين للحماية المدنية بكل من عنابة والطارف وسوق أهراس وسكيكدة، وعائلة الفقيد المتوفى خلال تأدية مهامه، أول أمس، في إخماد حريق نشب في منزل فوضوي على مستوى حي “الزمورية” التابعة لبلدية “الحجّار” بعنابة.

وقد أكد مقربون من الفقيد لـ “النهار”، أنه يبلغ من العمر 31 سنة، وكان يحضّر لحفل زواجه بعد شهر رمضان المبارك مباشرة، حيث كان يجهّز في عتاد منزله على مستوى بلدية “الشط” بالطارف، برفقة والديه بصفته الإبن الوحيد لهما، إلا أن الأجل سبقه وتوفي قبل أيام من حفل زواجه.

وأوضح أيضا بعض من أصدقاء شهيد الواجب، سرايعية يوسف، أنه كان يقضي معظم أوقاته في ممارسة رياضة الملاكمة، التي كانت هوايته ومتنفسه الوحيد، حسب المقربين إليه، وقد وصل إلى مراتب مشرفة في رياضة “البوكس”، فيما يُعرف بصوته الشجي في تلاوة القرآن، حيث كان يصلي بزملائه وبعض أصدقائه في خرجاتهم وتنقلاتهم.

للإشارة، فإن عون الحماية المدنية، سرايعية يوسف، توفي خلال تدخله برفقة زملائه بوحدة “الحجّار” في حدود الساعة 12 و 30 د، أول أمس، من أجل حادث حريق منزلين فوضويين بحي “الزمورية” بجانب الحي الجديد في “الحجّار”، والذي خلف ضحيتين لهما إصابات مختلفة، من بينهما فتاة عمرها 23 سنة لديها إصابات خفيفة وإصابة رضيع عمره 18 شهرا بخدوش على مستوى الوجه، وكذلك وفاة عون الحماية المدنية سرايعية يوسف، البالغ من العمر 31 سنة، في عين المكان، متأثرا بشرارة كهربائية، وإصابة عون آخر بجروح خفيفة على مستوى اليد.