تصحيح أوراق الباك ليلا في شهر رمضان

تصحيح أوراق الباك ليلا في شهر رمضان

الأساتذة مخيّرون بين المناوبة ليلا أو نهارا لتصحيح أوراق البكالوريا

وضع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات بمعية وزارة التربية الوطنية، كافة الإجراءات الخاصة بعملية تصحيح أوراق امتحان شهادة البكالوريا، حيث تم تخيّير الأساتذة المصححين بين العمل ليلا أو نهارا بسبب تزامن عملية التصحيح مع الشهر الفضيل .

أفادت مصادر حسنة الاطلاع أن عملية التصحيح في امتحان شهادة البكالوريا ستتم على مستوى مراكز مجهزة بكاميرات وأجهزة التشويش، وهذا قصد تفادي الاتصالات الخارجية التي تحدث أثناء التصحيح، والتي ينجر عنها أخطاء في منح العلامات وكذا التشويش. وقال مصدر «النهار» إن هذا الإجراء تقرر بعد جملة من التقارير التي تم رفعها السنة الماضية إلى وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، أين تبين أن هناك أساتذة يكشفون علامات التلاميذ ويقومون على أساسها باستنتاج نسبة النجاح، وهذا ما يؤثر سلبا على سير العملية وعلى نسبة التلاميذ، كما يزيد من الضغط على الأولياء. كما كشف المصدر بأن مديريات التربية وزعت الاستدعاءات على الأساتذة المعنيين بعمليات التصحيح، وأجبرتهم على التوقيع على وثيقة تؤكد حضورهم، وفي حال غيابهم يجب عليهم إخطار الجهات المسؤولة ثلاثة أيام قبل الشروع في عملية التسجيل. وأفادت مصادر حسنة الاطلاع بأن وزارة التربية الوطنية وجّهت مراسلة إلى الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، أمرت من خلالها بالإسراع في وتيرة عملية التصحيح التي تأخّرت كثيرا، خلال السنة الماضية، حيث بعد مرور قرابة 10 أيام لم يستطع المصححون الانتقال إلى مرحلة التصحيح الثاني. وعلى هذا الأساس أمر الديوان الوطني للإمتحانات والمسابقات مراكز الامتحان التي تعرف تأخرا في عملية التصحيح بفتح مراكز الإمتحان ليلا، قصد الانتهاء من عملية تصحيح الأوراق قبل 6 جويلية على الأقل، كي يتمكن التلاميذ من التسجيل في المؤسسات الجامعية في الوقت المحدد.

 

واحتفظ الديوان الوطني للإمتحانات والمسابقات بنفس طريقة التصحيح المعتدمة، خلال السنوات الماضية، أين سيتم تصحيح ورقة الامتحان مرتين، وفي حال اكتشاف فارق بـ4 نقاط تمنح الورقة للأستاذ الثالث الذي يفصل في العملية، والتي يجب أن تكون مقاربة للعلامتين السابقتين.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة