تصعيد إسرائيلي خطير بالضفة الغربية…

تصعيد إسرائيلي خطير بالضفة الغربية…

أوقعت الهمجية الإسرائيلية

 عددا أخر من الشهداء في صفوف الفلسطينيين اثر العدوان المزدوج الخطير الذي شنته آلتها العسكرية اليوم السبت ضد أبناء مدينة نابلس بالضفة الغربية وقطاع غزة والذي راح ضحتيه ستة شهداء وعدد من الجرحى.

وأثارت العملية العسكرية بالضفة وغزة استنكارا شديدا من قبل السلطة والفصائل الفلسطينية التي دعت جميعها الى تدخل عاجل  للمجتمع الدولي من أجل حماية ابناء الشعب الفلسطيني الأعزل , فيما توعدت “كتائب شهداء الأقصى”  الذراع المسلح لحركة” فتح  الفلسطينية قوات الاحتلال الاسرائيلي برد قاس على المجزرة .

فقد أدانت الرئاسة الفلسطينية على لسان الناطق باسمها نبيل ابو ردينة الجريمة الإسرائيلية بنابلس وعلى معبر بيت حانون (ايرز) و حانون وأكدت أن هذا “التصعيد من جانب اسرائيل والعودة إلى سياسة الاغتيالات والقتل العشوائي بحجج واهية  يكشف أن حكومة الاحتلال قررت تدمير أمن واستقرار الشعب الفلسطينى“.

وطالب أبو ردينة المجتمع الدولى وبخاصة مجلس الأمن الدولى والجمعية العامة للأمم المتحدة , وكذلك اللجنة الرباعية الدولية التدخل فورا لوقف جرائم الاحتلال,الذي يتحمل وحده نتائج سياسة التصعيد وما ينجم عنها من تداعيات خطيرة تهدد أمن واستقرار المنطقة بأسرها.

كما اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح من مدينة نابلس محمود العالول أن ما يجرى في نابلس جريمة كبرى تندرج ضمن انتهاكات الاحتلال الدائمة مؤكدا على أنه لا يمكن السماح باستمرار هذه الحالة دون صياغة إستراتيجية مختلفة للتعامل مع المحتل وإعادة النظر فيها.

وكانت سلطات الاحتلال نفذت اليوم عملية عسكرية بمدينة نابلس وصفت بالأعنف منذ عدة شهور وأقدمت خلالها على قتل ثلاثة من قادة كتائب شهداء الأقصى ومن بينهم القيادى فى الكتائب عنان صبح و الذى كانت إسرائيل قد أعفت عنه ضمن ما يعرف ب(اتفاقية الإعفاء عن المطلوبين من شهداء الأقصى).

من جهتها أدانت بشدة جبهة التحرير الديمقراطية الجريمة الاسرائيلية بالمدينتين و اكدت انها تندرج في إطار العدوان المتواصل ضد الشعب الفلسطينى  والمجتمع الدولي والشرعية الأممية داعية ايضا عن جهتها المجتمع الدولي للتدخل فورا لوقف جرائم الاحتلال.

أما “كتائب شهداء الأقصى” فقد توعدت في رد فعلها عن الجريمة التي طالت بعض أعضاءها بالانتقام لهم وبرد قاس مؤكدة ان إقدام اسرائيل على “اغتيال هذه الكوكبة الجديدة من أبناء شعبنا المجاهد في نابلس وغزة فإنه يفتح على نفسه أبواب الجحيم”.

وحملت حركة فتح إسرائيل المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات وردود أفعال متوقعة  بعد الجريمة وأكدت أن ” هذه الفعلة الإسرائيلية بالتأكيد سيكون لها ردود فعل من الشعب الفلسطيني ومن أبناء حركة فتح” مشيرة الى أنها  سبق وأن حذرت من تمادي السلوك الإسرائيلي وتنامي اعتداءات المستوطنين وأبلغت ذلك بشكل واضح للمجتمع الدولي .

وبدعوة من لجنة التنسيق الفصائلي في مدينة نابلس وفي اعقاب قيام قوات الاحتلال بقتل شبان المدينة أعلن الحداد اليوم في كافة أنحاءها .

وقد  شيع آلاف الفلسطينيين اليوم جثامين الشهداء الثلاثة الذين اغتالتهم قوات الاحتلال في نابلس وسط موجة من مظاهر الحزن والسخط والتنديد .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة