تصفيات كاسي افريقيا و العالم 2010: يبدة وعبدون من اجل اعطاء وجها اكثر اشراقة للخضر

باستدعائه للاعبي وسط

الميدان  حسن يبدة (بورتسمونث-بطولة القسم الاول الانجليزي) و جمال عبدون (اف.سي. نانت- بطولة الرابطة الفرنسية الثانية)  يكون المدرب الوطني رابح سعدان قد افصح عن نيته الواضحة في اعطاء روح جديدة للخضر قبل الجولة الخامسة وما قبل الاخير من التصفيات المشتركة لكاسي العالم وافريقيا 2010. فوعيا منه  اكثر من اي وقت مضى بالدور الحيوي الذي يقوم به لاعب وسط ميدان حيوي و نشيط   يرغب رابح سعدان في سد الثغرات التي شابت لقاء الخضر مع زامبيا (1-0) الذي جرى يوم 6 سبتمبر الماضي بمدينة البليدة. فحتى وان كان المنتخب الوطني الجزائري, الذي يتصدر ترتيب المجموعة الثالثة بمجموع(10 نقاط)  لم يضمن بعد تاشيرة الذهاب الى مونديال جنوب افريقيا  فان المدرب رابح سعدان حريص منذ الآن على اعداد مجموعته لنهائيات كاس افريقيا 2010, التي سيسجل فيها المنتخب الوطني الجزائري عودته الكبيرة بعد غيابه عنها لدورتين متتاليتين.

—  عبدون …المحرك الجديد للخضر …

فباستدعاء لاعب اف.سي. نانت  جمال عبدون للمشاركة في مواجهة رواندا (11اكتوير بالبليدة)  يكون المنتخب الوطني الجزائري قد استفاد من خدمات صانع العاب قوي خاصة وان هذا اللاعب ما فتئ ينال مزيدا من الإعجاب من قبل المتتبعين منذ بداية الموسم. فعبدون  سيكون دون شك صانع الألعاب الجديد في صفوف الخضر خاصة وان عدم وجود لاعب يقوم بهذا الدور كان واضحا ومؤثرا على أداء المنتخب الوطني وذلك منذ انتهاء مسيرة لخضر بلومي. والأكيد انه بتدعيم صفوف الفريق باللاعب عبدون تكون نية رابح سعدان واضحة في وضع لمسة جديدية على خطته المعتادة  حيث سيكون اللعب مرتكز على هذا اللاعب. ومن جانبه سيتولى اللاعب السابق في صفوف نادي ماتس(بطولة الرابطة الفرنسية الاولى) حسن يبدة, الذي اعير من قبل فريقه بنفيكا البرتغالي الى بورتسمونث الانجليزي  دورا دفاعيا و هو الدور الذي تعود على ادائه منذ بداية الموسم. فسيتحمل يبدة على عاتقه مهمة صعبة تتمثل في قيامه بعمل تسيير اللعب في وسط الميدان وتهيئة الانطلاقة الجيدة لزملائه في الهجوم  وهو المركز الحساس و الهام جدا ويتطلب من صاحبه امكانيات فنية وبدنية كبيرة. فرفقة خالد لموشية (وفاق سطيف)  سيقوم حسن يبدة بدور تكميلي لما يقوم به زميله السطايفي وذلك خلال مواجهة رواندا التي تتسم بغياب القائد يزيد منصوري .والامر الاكيد من كل هذا, ان الفرصة ستكون سانحة امام القادمان الجديدان في صفوف الخضر  ابتداء من الموعد المقبل (مواجهة رواندا) من اجل تاكيد قدراتهما ومساعدة المنتخب الوطني على تقديم طريقة لعب محكمة وفعالة. ومعلوم, ان المنتخب الوطني الجزائري يحتل حاليا المركز الاول في المجموعة الثالثة برصيد 10 نقاط  متقدما على التوالي على كل من المنتخب المصري ب(7نقاط) وزامبيا (4نقاط) و رواندا(نقطة واحد

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة