تصفية خمسون فنانا من روتانا على رأسهم فلة عبابسة بحجة الأزمة الإقتصادية

تصفية خمسون  فنانا من روتانا على رأسهم فلة عبابسة بحجة  الأزمة الإقتصادية

تأكدت توقعات ''النهار''

التي نشرناها قبل حلول العام الجديد، بوجود مشروع التصفية قريبة لسلطانة الطرب، كما تلقب نفسها فلة الجزائرية من شركة ”روتانا”، بحيث يتوقع أن يعلن عن تسريح  حوالي خمسين مطربا ومطربة  خلال العام الجديد 2010، علما أن المدير  الفني  للشركة سالم الهندي، كان قد لمّح إلى هذا القرار في أحد البرامج التلفزية التي أطلت من خلالها  قبل نهاية العام المنصرم.

وكانت ”النهار” قد علمت عقب حلول سالم الهندي ضيفا على برنامج ”سيرة وإنفتحت” على قناة المستقبل، والذي تعهد فيه إلى تجاهل اسم فلة، بوجود مسودة لقرار تصفية عدد كبير من نجوم ”روتانا”، والذين أصبحوا يشكلون عبئا كبيرا على الشركة، وكان اسم فلة من بين المدرجين في قائمة المستغنى عن خدماتهم، وهو ما أوردناه في موضوع نشر في العدد المصادف ليوم 31 ديسمبر  الفارط، لتخرج عديد مواقع الإنترنيت بخبر تصفية عديد النجوم المتعاقدين مع شركة ”روتانا”، خلال اليومين الماضيين بحجة  الأزمة  الإقتصادية، وفيما لم يعلن المنتدى الرسمي للفنانة فلة خبر فسخ العقد بين ”روتانا”  وسلطانة الطرب – كما تلقب نفسها – يبدو أن فلة فضلت عدم إحداث ”بلبلة”  حول هذا الإستغناء الذي كان منتظرا بالنظر إلى حرب التصريحات التي شنتها فلة عقب  فشل ألبومها الخليجي الأول، الذي تعاونت فيه مع فطاحلة الشعر والألحان الخليجية، محملة الشركة سبب هذا الفشل لتقصيرها  في الدعاية للألبوم، وحرمانها من الإشتراك في المهرجانات الفنية التي تنظمها  ”روتانا”، وفي هذا الصدد قررت فلة أن تواصل مشوارها الفني وحيدة بعيدا عن بلاط شركة”روتانا”، وباشرت في التحضير لألبوم مغاربي سيتضمن أغنيات من الجزائر،  تونس والمغرب وليبيا، سيكون من إنتاجها الخاص، كما سجلت فلة قبل فترة أغنية أرادتها رد على الإساءة  التي تعرضت لها من جانب  بعض الأقلام  في الصحافة  المصرية، حملت عنوان ”تحيا الجزائر”.

يذكر أن الفنانة  فلة كانت قد تعاقدت  مع ”روتانا”  سنة 2001، بعد تسجيلها ديو ”ياليل”  مع الفنان وليد توفيق، وكان أول ألبوم سجلته بعنوان تشكرات … غير أن معظم الألبومات التي قدمتها بعدها، لم تصل إلى نفس نجاح هذا العمل، كما يبدو أن دخول اسم فني له ثقل مثل وردة الجزائرية إلى بلاط ”روتانا”  أثر على مكانة فلة وأنقص من حظوظ استرجاعها لمكانتها في الشركة، التي فضلت إبقاء الأصوات التي تبيع مثل إليسا ونجوى كرم وشيرين  من جانب النساء، وحسين الجسمي وجورج وسوف وفضل شاكر  وعمر دياب في صنف الرجال،  وبحسب المسودة التي تسبق قرار إعلان  الأسماء التي سيتم تصفيتها، فإن إدارة الشركة قررت مراجعة عقود بعض الفنانين وإبقاء 65 فنانا فقط أي أن خمسين فنانا من مجموع 115  فنان، كان متعاقد مع الشركة، سيرحل  من روتانا  نحو وجهة مجهولة، علما أن آخر الفنانين  الذين فضلوا الرحيل قبل أن يمسهم القرار أصالة، كارول صقر، رامي عياش ومن قبلهم إيهاب توفيق ونوال الزغبي وغيرهم.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة