تعاقبت على الأزمات فكرهت الحياة

تعاقبت على الأزمات فكرهت الحياة

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:        

 

لا أعرف ماذا أكتب وكيف أطرح مشكلتي، غير أنّني أبحث كل يوم عن نفسي لتعود إلي وأظل أتحدث معها بكل طرق الإقناع والعقل، وفي بعض الأحيان بالعنف لتعود إلي ولكن دون جدوى، أشعر أنّني في طريقي للعزلة والاكتئاب والفشل.

في الحقيقة يا سيدة نور ليست لدي مشكلة لتجدي لها الحل، وفي نفس الوقت أحتاج إلى مساعدتك، فأنا فتاة في 37 من العمر، وأنا صغيرة كنت مليئة بالحيوية والطموح وحب الحياة والكفاح، كنت أرى في عملي كل حياتي، كنت اجتماعية أحب كل الناس كثيرة التهريج والمرح، أما الآن فأنا كئيبة وحزينة دائما، أحب العزلة وأبتعد عن الناس وكأنهم أعدائي، خوفا من شرورهم، لن أتحدث عن معاناتي في الحياة، وما قابلت من الصعاب الكثيرة، فأنا أراها مشاكل عادية تحدث للجميع، وأدرك أن كل شيء بيد الله وحده، ولكي لا تتسم رسالتي بالغموض أخبرك سيدتي أنني لم أتزوج حتّى الآن رغم أنّي على قدر من الجمال والأخلاق، تمت خطوبتي مرتين، غيرت كل تجربة منهما براءة تعاملي مع الحياة، ثم توفي والدي حديثا، ليكتمل ما بداخلي من تغير إلى الأسوأ، أصبحت دائمة البكاء والحزن والإنعزال والعصبية والسوداوية في مواجهة كل شيء، حتى مع أقرب الناس لي أصبحت أكره عملي وأشعر أنّى أدمر بيدي كل ما وصلت إليه من نجاح، أعرف أن المشكلة تكمن في حساسيتي المفرطة تجاه كل شيء، فأنا أستطيع تحليل المواقف، ولا أستطيع حلها، حاولت أكثر من مرّة التقرب إلى الله أكثر، ولكنّى أجد أنّ هذا مجرد مُسكن يدوم تأثيره يوما أو اثنين على الأكثر، ثم أعود إلى سابق عهدي، ماذا أفعل لأجد نفسي وأعود كما كنت، أرجوك سيدتي نور ساعديني.

 

الرد:

عزيزتي، لقد أوجعت رسالتك قلبي وأثارت شجوني وتعاطفي معك بقدر كبير، لكن لماذا كل هذا وأنت قد حباك الله بالكثير من النعم التي قد لا تشعرين بها في تعلقك بما لم تحصلي عليه، وهو نجاحك في عملك وحب النّاس لك، فإن كنت فقدت الأب، فهناك الأم والإخوة، والأهل والأحباب، هؤلاء جميعا قد لا تحتاجين إليهم، بقدر الحاجة إلى نفسك، فكما أنّ التعاسة تنبع من أفكارنا كذلك السّعادة، وأنت في حاجة إلى تغيير كل أفكارك وتعزيز ثقتك بنفسك، فكلامك يدل على أنّك تشعرين بمضي العمر وكبر سنك، رغم أنّك لا زلت في ريعان الشباب ومستهل العمر.

 لن تجدي من يساعدك أو يأخذ بيدك أو ينير لك طريق الحياة السعيدة المستقرة، فلا تضيعي العمر في الانتظار ثم تندمين بعد ذلك، على أنك خسرت ما مضي من العمر وقضيته كما تقوليندائمة البكاء والحزن والإنعزال والعصبية والسوداوية، لماذا كل هذه الدراما السوداء، لماذا كل هذا الحزن، أين الرضا والإيمان والثقة في الغد والإيمان بذاتك وقدراتك، فلا تفكري في الغد دعي أمره لخالقه، ولا تتوقفي أمام الماضي وخطبتك مرتين فلا فائدة من البكاء على الأطلال، ولا تندمي على الفشل، لأنّ الفشل هو ما نتعلم منه النجاح، فلا تفكري وتعلمي من الحكمة القائلة:” إن التسليم بالأمر الواقع ذخيرة لا غنى عنها في رحلتنا عبر الحياة

عيشي يومك لأنّه هو المتاح أمامك، ولا تفكري في غدك لأنه في علم خالقه، وانسي ماضيك لأنه كان ولم يعد في الإمكان إعادته، تفائلي واعلمي أن الله سيقدر لك الخير واحسني الظن بالخالق.

هكذا يا عزيزتي يجب أن يكون منهاجك في الحياة، الإيمان بالله والإعتصام به والتّوكل عليه وثقتك بنفسك والتفاؤل بأنّ الغد دائما أفضل.

يجب أن تكون علاقتك بالله أقوي من كل شيء، استغفري ربك كثيرا، لأنّ العلاقة مع الله ليست مُسكن، بل هي الدّواء النّاجع والشّافي من كل الجروح والآلام النّفسية، المهم هو أن تداومي على هذه العلاقة مع الله، أتمنّي لك كل التّوفيق والنّجاح.

 ردت نور

 


التعليقات (27)

  • هناك من هن اسوا منك حالا.لا والدين و لا زوج و لا صحة..احمدى الله على نعمة الصحة و العقل..ثم ماذا فعلت المتزوجات..اغلبيتهن تعشن الجحيم.

  • إبراهيم من باتنة

    السلام عليكم..

    – أعتقد أن العبارة المفتاحية في رسالة هذه الشابة هو قولها : ( أستطيع تحليل المواقف، ولا أستطيع حلها ).

    – و انطلاقا منها أستطيع أن أقول لك أنك قد عبرت ثلاثة أرباع الطريق نحو الأفضل الذي تنشدينه و استرجاع حيويتك و طموحك و حبك للحياة .

    – قرأت الرسالة مرارا فوجدت فيها تحليلا دقيقا يعبر عن حالتك في أبعادها الانسانية يؤكد عبارتك المفتاحية السابقة ، و هو ما يثبت أنك لست في حاجة إلى تحليل نفسي ( كما هو الشأن بالنسبة لمن يقفون حائرين أمام ما يحدث لهم) ، و لكنك في اعتقادي في حاجة إلى تذكير و إعادة ترتيب نفسي يسمحان لك أن تري و بشكل أوضح المزايا التي تتمتعين بها و التي تكفي مع شيئ من الإرادة إلى استثمار أفضل لمقومات الحياة وصولا إلى تحقيق الاستقرار النفسي و هي كما وردت في تحليلك :

    1 – قدرتك على الحوار النفسي الذي يفتقده الكثيرون ، و هي قدرة تتيح لك دائما تحقيق التجديد و التخلص من الرواسب السلبية.

    2 – تبلغين السابعة و الثلاثين من العمر و هي في اعتقادي تدخل ضمن المرحلة العمرية الأزهى في حياة الانسان ( 30 – 60 ) فأنت الآن في بداياتها ، بما يعني أنه يجب عليك أن تعيشيها بعمق ، هي مرحلة يتمتع فيها الانسان بحيوية الشباب في طريقه إلى اكتساب المزيد من النضج و الحكمة ، فيجب أن لا تتركيها تتسرب من بين يديك لأن كل لحظة منها هي رأس مال حقيقي تتزايد أرباحه مع التقدم في العمر ، يجب أن تنظري إلى هذه السن بهذا المنظور الإيجابي بعيدا عن الاعتقاد بأن البقاء دون زواج إلى الآن سبب كاف لكي يجعلك تعيسة ، و هو السبب الذي يكون وراء حالة الاكتئاب التي أحطت نفسك بها ، خاصة بعد تجربتين لم يكتب لهما الاستمرار ، و هو ما لايعني أن الثالثة مستحيلة الوقوع ، بل إن وقوعها سيكون – إن شاء الله – بأفضل مما تتصورين لما أصبح لديك من قدرة على التحليل و التمحيص ، و يبقى عدم الزواج – على أية حال – نمط من الجياة يجب أن نتعامل بشكل إيجابي لأنه لا يعني نهاية الحياة . كما أنني أعتقد جازما أن المرأة في هذه السن ( لمن يحسن التقدير )تضل محتفظة بكل مقومات الأنوثة و الخصوبة بما يدفعها دائما نحو تأكيد ذلك التفاعل الإيجابي مع هذه المرحلة من العمر . خاصة و أنك تؤكدين حيازتك قدرا معتبرا مما يرجوه كل رجل في المرأة : الأخلاق و الجمال .

    3 – أنت أحسن من يعلم أن الوفاة قدر لا نملك أمامه إلا الإيمان و التسليم ، لأن عكس ذلك لا يمكن إلا أن يفاقم الأوضاع سوءَا. و أنت أحسن من يعلم كذلك أنك أفضل من كثيرين فقدوا آباءهم في سن مبكرة جدا و بعضهم لم ينعم حتى برؤيتهم و النهل من نبع حنانهم .

    4 – تتمتعين بقدر كاف من الحساسية وصفتها أنت بالمفرطة … و لأنك مدركة لإفراطك فيها فمن اليسير في اعتقادي أن تقللي شيئا ما من جرعتها (تقليل و ليس إلغاء) من أجل استرجاع مرحك و بهجتك في الحياة ، لأن امتلاكك لهذا القدر من الحس المرهف يجعلك مصدرا يفيض على من حولك بالحب و الحنان بما يعود عليك بالسكينة و الاستقرار ، لأن المحبة و الحنان يزدادن بمقدار ما نعطي منهما.

    – أخيرا و ليس آخرا : إن علاقتنا بالله عزوجل يجب أن لا تكون قائمة على اعتبارها مجرد مسكن لبعض ما نعانيه ، إنها جوهر الحياة و عصبها (في وجود المشاكل أو في غيابها) ، لأنها لا تحدد مصيرا دنيويا لعمر قصير أو طويل ، و لكن لأنها تحدد مصير الأبد و الخلود ، و لك أن تقدري ماذا يستحق هذا الأبد و الخلود من تمتين لأواصر الإيمان و التعبد و التقرب من الله العلي القدير .

    تحياتي و دعواتي بالسداد و التوفيق .

  • djilali

    السلام عليكم اءني بحاجة لكم اغيثوني ولو بنصيحة ماذا افعل لقصتي انا احببت فتات 7 سنوات كانت تحبني هي كذالك احببتها اكثر من نفسي واكثر من اهلي كل ما اقول لها اخطبك من اهلك تقول لي مزال لديا اختان اكبر مني اصبر حتى يتزوجو وتقدم والله لم افرط فيها بشئ كانت حياتي والنور الذي ارى به مدة سبعة سنوات كانت لي ملاك كنت مجنون عليها احبها حبا لم يحبه بشر ايي ماركة تدخل اشتريها لها سواء لباس او تلفونات كانت تمرض انمن ياخذها لطبيب كانت تضع يدها على المصحف وتقول انا لك انا لا اساوي شئ من دونك مرت الايام والسنين في احد الايام وهي معي رنى هاتفها اغلقته في الحين وعندما استفسرت اعطتني الرقموقالت لي هذا وهحد حاب يخطب اختي رد بالك تعيطلو ختي راهي تحبك وتشتيك راهي متحبش عفايس ميش ملاح منك فبدا شكي وفي يوم من الايام كنت قد ادخلتها لكي تتعلم الحلويات فذهبت وياليت ما ذهبت رايت سيارة كات كات وهي بداخلها والرقم موضوع من وراء السيارة لكي يبيعها مباشرة جريت وراء السيارة تاكدت انه نفس الرقم الذي عندي فتصلت به فتوقف وعندا وصولي سالته من هذي التي معك قال لي صديقتي قلت لها انزلي قالت لي انا لا اعرفك فثرت ثما قال لي هل تعرفها قلت له من منا لا يعرف نفسه هذي نفسي فضحكت عني بصخرية وقالت له هذا كان خاطبني وانى مقبلتش به قلت لها ان لم اخطبها وانتي لم ترفضي وسالني الذي كان معها ما بينك وبينها قلت له ايي شئ تتخيله فعلته معها ولديا الدليل بصور وحتى الافلام فقال لي هل تذهب معي لاهلها قلت له نعم اذهب معك وين تحب ذهبا اءلى زوج اختها الذي كانت مقيمة عنده منذو الصغر وعند وصولا الذي كان معها تبين لي انه حاط عليه اليد وعند وصولا بدا يقول رجل اختها اءنه يقول لديا الصور والفيديو قلت نعم لديا ولديا الحق انا اولا بها منه وانت يا رجل اختها كنت تعلم اني معها وطلبت يدها وقلتم لي اصبر فلماذا لم تعلموني لما وقع ما وقع ثما نطق الذي كان معها انا وليد دار بيضاء مزالك متعرفنيش نفنيك من الرغاية قلت له انت لا تخيفني ولن يخيفني الى الله فقال له رجل اخته خذ زوجتك وذهب وانى اتصرف معه فذهب وبقيت مع رجل اختها قال لي الم تقل لك هي قلت له لم تقل لي ولماذا قال لي سامحها وتصل به وقل له ان لا علاقة لي بها كي لا ياخذ نضرة سيئة عليها قلت له حتى استشير التي احببتها سبعة سنين وعند وصول اليل اتصلت بي هي وقالت لي انا لا احبك قلت لها نادية كان قلتيلي هذا منذو عرفتك الان انا احبك واحبك اكثر من نفسي قالت لي لا لن اتزوج بك نبقى اصدقاء وفقط قلت لها احببتك سبعة سنين ودعيتي الحب والان تقولي لي اصدقاء انتي لا تصلحي ان تكوني صديقتي ولو تتزوجي انا قادر ان اهدم حياتك قالت لي افعل ما تشاء لن تفعل شئ ثما خطبها الذي قال لي انا من دار البيضاء تبين انه من الاربعطاش ويسكن في الاربعطاش وفي ليلة خطبتها اتصلو بالماسكي وانا اسمع الزغاريت والغناء هم في فرح وانا قلبي يتقطع لولا اءيماني بالله لابطلت خطبتها بعد خطبتها صار يجوز معها امام المحل الذي اشتغل فيه كل ما اراهم يكاد قلبي يتقطع واكاد ان انفجر وبعدحوالي خمسة اشهر تزوجت ويوم قبل زواجها التقيت بها قلت لها مبروك عليك لم ترد عليا مع اءني والله قادر ان اتركها لا تتزوج طول حياتها لكني تركت الامر لله ولن اسمح لها طوال حياتي لكن معناتي اني مزلت احبها ومزلت ابكي مثل الطفل الصغير عندما اتفكرها ما عساني افعل وعندما تزوجت اءتصلت بي وقالت لي سامحني انت تستهل وحدة خيرمني والشئ الذي تركني لا اتزوج بك لن اقوله لك ولو قلت لك انت تقول لي اءذهبي انا لا استحقك قلت لها قولي ما هذا الشئ رفضت وقالت باكية اسمحلي قلت لها لن اسمح لكي ولو اتو بشمس بيميني والقمر بيساري ونتقابل عند الله لكن يا عالم اءني اموت في اليوم الف مرة ايعقل ان تعيش من دوني وهي من كانت تقول على نفسها ان معنديش الزهر لكن عندما انا معك عندي الزهر وانى الذي قلت لها واقول لو كنا في الجاهلية قبل دخول الءسلام لجعلتها الهتي احبها ماذا افعل احبها ماذا افعل والله اءني اكتب والدموع تنزل اءستبدلتني بالمادة ادعو ليل نهار ربي فكرني يارب عند لحضات الموت اقول لك ربي لا اسامحها احببتها اكثر من نفسي لو تستدعوني انا مستعد احكي حكايتي بالكامل كي تبقى عبرة للاجيال وشكرا ومن فضلكم انشروها كي لا يقع فيها مؤمن جزاكم الله الخير والله على ما قلت شهيد والسلام عليكم

  • ادريس

    ما مضى فات , وما ذهب مات , فلا تفكر فيما مضى , فقد ذهب وانقضى ..
    اترك المستقبل حتى يأتي , ولا تهتم بالغد لأنك إذا أصلحت يومك صلح غدك ..
    عليك بالمشي والرياضة , واجتنب الكسل والخمول , واهجر الفراغ والبطالة ..
    جدد حياتك , ونوع أساليب معيشتك , وغير من الروتين الذي تعيشه ..
    اهجر المنبهات والإكثار من الشاي والقهوة , واحذر التدخين ..
    كرر( لاحول ولا قوةإلا بالله ) فإنها تشرح البال , وتصلح الحال,وتحمل بها الأثقال , وترضي ذا الجلال ..
    أكثر من الإستغفار , فمعه الرزق والفرج والذرية والعلم النافع والتيسير وحط الخطايا ..
    البلاء يقرب بينك وبين الله ويعلمك الدعاء ويذهب عنك الكبر والعجب والفخر ..
    لا تجالس البغضاء والثقلاء والحسدة فإنهم حمى الروح , وهم حملة الأحزان ..
    إياك والذنوب , فإنها مصدر الهموم والأحزان وهي سبب النكبات وباب المصائب والأزمات ..
    لا تكثر من القول القبيح والكلام السيء الذي يقال فيك فإنه يؤذي قائله ولا يؤذيك ..
    سب أعدائك لك وشتم حسادك يساوي قيمتك لأنك أصبحت شيئا مذكورا وشخصا مهما ..
    اعلم أن من إغتابك فقد أهدى لك حسناته وحط من سيئاتك وجعلك مشهورا, وهذه نعمة ..
    ابسط وجهك للناس تكسب ودهم, وألن لهم الكلام يحبوك , وتواضع لهم يجلوك ..
    إبدأ الناس بالسلام وحيهم بالبسمة وأعرهم الإهتمام لتكن محببا إلى قلوبهم قريبا منهم ..
    لا تضيع عمرك في التنقل بين التخصصات والوظائف والمهن فإن معنى هذا أنك لم تنجح في شيء ..
    كن واسع الأفق والتمس الأعذار لمن أساء إليك لتعش في سكينة وهدوء , وإياك ومحاولة الإنتقام ..
    لا تفرح أعدائك بغضبك وحزنك فإن هذا ما يريدون , فلا تحقق أمانيهم الغالية في تعكير حياتك ..
    اهجر العشق والغرام والحب المحرم فإنه عذاب للروح ومرض القلب وافزع إلى الله وإلى ذكره وطاعته ..
    أنت الذي تلون حياتك بنظرك إليها, فحياتك من صنع أفكارك , فلا تضع نظارة سوداء على عينيك ..
    إذا وقعت في أزمة فتذكر كم أزمة مرت بك ونجاك الله منها, حينها تعلم ان عافاك في الأولى يعافيك في الثانية …

  • محمد

    ياختي نقولك حاجة اسمعي لكلام السيدة نورونزيد عليها وناكد استغفري ربي وكثري وقومي في الثلث الاخير من الليل واشكي لربي والله والله والله راح يفرج عليك وادا حابةنطلعلك المورال شو في لحالتي انا عمري 30 سنة لا خدمة لا زدمة شابع في التمرميد وهاكاك صابر وانتي ماشاء الله عليك راكي خدامة وما يخصك والو وادا كان على الزواج هدا رزق ربي اطلبيه منو وانشاء الله ما يخيبكش اصبري برك وادعيلي معاك

  • kamel

    من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب

  • صوفيا

    ربما حالتك النفسية هي نتيجة تأخرك عن الزواج و فسخ الخطوبة مرتين أنصحك عزيزتي بأن لاتفكري في الزواج مرة ثانية و اعتبري من تجربتي
    أنا فتاة مثلك أتمتع بكل المواصفات : الذكاء , الجمال , المنصب, الحيوية
    تعرفت على عدد كبير من الرجال و فسحت خطوبتي, لكني فقدت الثقة في كل الرجال, قليلون جدا الرجال الطيبين بل منعدمين: كلهم أنانيون يفكرون فقط في المتعة بالمرأة و ان كانت عاملة يفكرون في الاستلاء على أموالها و قد أنقدني الله من شرهم اذ لم أتزوج
    أرى بقائي بعيدة عن الطرف الاخر حرية و راحة من المسؤلية و أفكر في أعمال خيرية لأحسن علاقتي مع الله و الحمد لله

  • سمراء

    الله يفك عنك همك ويرزقك بالزوج الصالح الذي يعوضك عن مافاتك امين

  • kamel

    اكلمك من منطلق تجربتي التي عايشتها. والتي لما قراتها ظننت انني انا من كتبتها . فهي نفس الصعاب التي مررت بها و عشتها بكل مرارة و قسوة. و لكن الحمد لله كل شيء اصبح من الماضي . لكن ساعطيك نصائحي و خلاصة تجربتي ..1- هذا ما تشعرين به يسمى بالاكتئاب يتغلب عليها طابع الحزن . الحزن مصحوبا بنوبات من الأبتهاج إضافة إلى نوبات الكآبة . 2- استشيري طبيب نفسي فهو مفتاح الحل لسعادتك فصدقيني و ثقي بي 3- ما معنى الانسان هل هو جسم. عقل. قلب… لا فالانسان هو مجموعة افكار”لا اكثر و لا اقل” فان عرفت كيف تنظميها فسوف تتغلبين على كئابتك . لكن كيف. يجب ان تدخلي افكار جديدة الى حياتك حتى تزيلي و ترمي تلك الافكار القديمة من دون ان يشعر عقلك بذلك التغير. من اين تاتي بالافكار الجديدة . الافكار الجديدة تاتي من خلال الاحتكاك بالناس و ليس الانزواء و العزلة . لان العزلة عدوة الانسان بامتياز و هي رفيقة الشيطان . هل تفهمين ما اقوال . ففي العزلة تبقى الا انت و الشيطان لا ثالث معكما. اذن الشيطان سينتصر عليك و انت ستخسرين. لانه سيجد حليفا له من داخلك من داخل جسدك و هي” النفس ” التي سوف تخونك بالوسوسة . فسترسم لك صورة سوداوية على الحياة . و ان الناس هم الاعداء…… فسوف تدخلين متاهات صعبة و صعبة جدا. لا تقولي انك ذكية بعقلك . لان العقل ليس له دور في الجسم الا معالجة و تحليل الافكار . و مادمت تحتفظين بالافكار السوداوية فانه سوف يصبح نقمة و ليست نعمة … لهذا انصحك مرة اخرى ان تجددي افكارك حتى تعطي نفسا جديدا لحياتك . اما الزواج . وفاة اعز انسان…. فهي سنة الحياة كلنا مبتلون في الحياة. و انا العبد الضعيف قد ابتليت بامور اعقد و اصعب مما تقولين. لكن الرغبة في التجديد و في نسيان الماضي الذي لا فائدة منه . جعلتني اتغلب بالارادة و الثقة بالله الذي منحني الصبر و القوة . و اليوم الحمد لله انا بخير واكثرمن ذلك قد يحسدني الغير على ما انا به من نعم. “لانهم قد يضنون انني منذ ولدت و انا في الخير” . فثقي في كلامي و سوف تنجين فالشجاعة. الشجاعة ثم المثابرة و لا تستسلمي فالحياة اجمل ما فيها هي اننا لا ندري ماذا سيرزقنا الله فيها من مفاجئات غدا.

  • م.صالح و ح.مجيد

    ليس من عاداتنا أن نعلق على مشاكل النساء, و لكن في هذه المرة شد انتباهنا موضوعك هذا رغم أنه وحسب نظرنا لا يحتاج الى كثير من التعاطي سواءا بالايجاب أو حتى بالسلب.
    ياأختاه ان مشكلتك ليست فريدة بقدر ما هي عامة تحدث للنساء كما للرجال, فان شحت عليك المصادر من تجارب النساء مثلك و كيفية الخروج من مأزقك هذا فعليك الالتفات قليلا الى اخوانك الرجال ممن عانوا و كابدوا ويلات هذه الحياة و احترقوا في صمت.
    و نحن كرجال مرينا و مازلنا نهوم في تجارب أحيانا أقسى و أمر مما تعانين.
    و أعلمي ياأختاه أن الحياة ممجموعة خطاوي و مع كل خطوة يبكي أمل و يضحك أخر, فحاولي أن تجعلي من معاناتك جدارا صلبا لا تزعزعه حتى أعاصير الكون.
    و في الأخير لا نريد أن نآخذك على شكواك هذه الى الناس مع أن الشكوى لله وحده, و لكن أردنا أن نسدي اليك بعض النصائح عل و عسى أن تفيدك في تجاوز محنتك و اعطائك نفسا جديدا.
    و منها :
    1- اعلمي ياأختاه أن علاقتك بالله ليست تسلية ظرفية بل هي حبل متين يربطك بالخالق القادر في كل الظروف.
    2- من كان في نعمة و لم يشكر خرج منها و لم يشعر *** فان كان يتمك و أنتي في سن 37 فماذا نقول في يتم صبي ؟ ******
    3- اذا كنت عاملة ميسورة الحال فماذا نقول في رجال من سنك و لا عمل لهم {أه يأختاه}.
    و في الأخير نقول لك اتق الله في نفسك وجددي ثقتك في الله “”و من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب””.
    مع تمنياتنا لك بالتوفيق و السداد و الرجل الصالح.

  • هند

    ربي يرزقك براحة البال يا رب

  • meriiem

    raby ykoun m3ak khouya
    aktir min dikri allah soubhanahou wa ta3ala

  • شمعة أمل

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته…

    أخي الكريم قرأت قصتك وتأثرت كثيرا لما جرى لك ..أعلم جيدا أن الخيانة صعبة واعذرني لأني لم أجد مصطلحا آخر يصف الذي عشته…لكن الله سبحانه وتعالى أنعم علينا بنعم كثيرة منها النسيان ولولاه لما استطاع أحد أن يكمل حياته..صحيح أن الأمر صعب عليك وليس سهلا أن تحب شخصا 7 سنوات ثم تنساه بكل بساطة إلا أنه توجد طرق تساعدك في نسيان ما حدث تدريجيا…لنبدأ على بركة الله:
    1- الرضاء بالقدر: فهذه الفتاة ليست من نصيبك حتى لو كان الحب الذي بينكما كحب روميو لجوليات

    2-انت تركتها تتزوج الشخص الذي اختارته مع انه كان بوسعك ان تدمر حياتها لكنك لم تفعل واحمد الله على هذا…اعلم جيدا اخي ان من ترك شيئا لله عوضه الله بخير منه..

    3-أكثر من الدعاء والإستغفار الدعاء والإستغفار الدعاء والإستغفار

    4-اذا كنت فعلا تريد نسيانها فعليك بحرق كل الصور والفيديو التي تحدثت عنها وهذا اهم خطوة لا تقل بان هذا صعب بل يجب عليك ان تتحكم في مشاعرك قليلا

    6-الحياة لم ولن تتوقف عند إنسان …بل هي مستمرة وما نحن في هذه الدنيا إلا ضيوف فلا تحزن يا أخي لأن لديك من النعم ما يكفي لتعيش أسعد شخص في الوجود…

    7-اعلم علم اليقين أن لا أحد يحبك أكثر من الله تعالى فحبه ورحمته بعبادك تغنيك عن حب العباد

    8-الذي خلقها خلق الملاييييييييين منها بإذن الرحمان ستجد الفتاة التي تستحقك وتحترمك وتصون عرضك

    أسأل الله أن يرزقك الزوجة الصالحة التي تفرح قلبك وترضي ربك

  • asabri hatan yfaraj rabi ou lazem tchaghli rohak bhaja oumatkhalich le vide fihyatek

  • sasoki

    ربي يجيبلك صبر

  • الإسلام ديني الإلتزام طريقي

    السلام عليكم أخي جيلالي

    لا أريد أبدا أن أكون قاسية معك تذكر فقط أن اللتي كنت معها كنت تكلمها بدون رابط شرعي أي أنت بدات علاقتك معها بالحرااااااام و تاكد أنو حتى لو تزوجت بيها لن تكون سعيدا لانو ابنيت حياتك معها بأساس هش لا علاقة له بديننا الحنيف و اي شيء يزعزعه ينهار مباشرة
    المهم أبداتلوم احد يجاوبك هكذا لانو جربنا كلنا الحب و نعرف قيمته و أنت ابتعدت عن الله حتى حبيت واحدة لا تستاهلك أكثر من ربك و دينك مع أنك كنت صادق معها

    هاذا مايحدث عندما يرى الشباب المرأة تمنحو كل شي و لا يفكر أنو هادي تقدر تبيع نفسها بالنقود كيف لم تفكر بهذه الطريقة مع انو كل شي واضح في هذه الحياة

  • نونو

    اختي الفاظلة تدكري ان الصبر مفتاح الفرج وربي يوفقك ويهنيك

  • meriiem

    يقول عند الكرب
    لا إله إلا الله رب العرش العظيم..لا إله إلا الله رب السماوات و رب الأرض و رب العرش العظيم
    إذا حزنه أمر يقول
    يا حى يا قيوم برحمتك أستغيث لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين
    و من الإذكار الجالبه للرزق الدافعه للضيق و الأذى الإستغفار فمن لزم الإستغفار جعل الله له من كل هم فرجا و من كل ضيق مخرجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب

  • rachida ..france

    السلام عليكم ..اخي الجلالي …عليك ان تفرح وتحمـد اللـه ليل نهار لأنــه نجاك من مرأة هو الاعلم كيف ستعيش معك مستقبلا وكيف ستأتمنها على بيتك واولادك فما بنيّ على الباطل فهو باطل فالخيرة فيما اختاره الله لك ودع الله سبحانه وتعالى يختار لك شريكة حياتك تصون شرفك وتربي اولادك بما يرضي الله وتكــون زوجة صالحــة فعليك ان تفكر بعقلك وليس بقلبك واستغفر الله دائما وحب الله ورسولــه أولى لتفوز بجنة الخلد انشاء الله لا تعلق حياتك بعبد من عباد الله لاحول له ولا قوة واعلم انه من ستر عبدا في الدنيا ستره الله فالأخرة فاستر هذه الفتاة ولا داعي لان تفكر فيها

  • houhou

    اضنو انكي بحاجة الى الرقية الشرعية لتشفي من هدا الاكتاب .

  • دع الايام تفعل ما تشاء وطب نفسا اذا حكم القضاء
    ولا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا بقاء.

  • الصابرة باذن الله

    لاتجزعي يا اختي فامثالك كثير وربما اكبر من بلواك, على كل حال كل انسان يرى نفسه اشد الناس ابتلاءا واليك هذه الايات عساها تطيب خاطرك كيف لا وهو كلام الحق الذي يعلم ما في انفسنا وما تكن صدورنا وهو فرجنا.تذكري قوله تعالى = ان الانسان خلق هلوعا اذا مسه الشر جزوعا واذا مسه الخير منوعا الا المصلين= وقال عز من قائل= واستعينوا بالصبر والصلاة. وقال تعالى= ام حسبتم ان تدخلو الجنة ولما ياتيكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم الباساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين امنو معه متى نصر الله الا ان نصر الله قريب= وقال تعالى = ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص في الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالو انا لله وانا اليه راجعون اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة.وقال= والصابرين في الباساء والضراء وحين الباس اولئك الذين صدقوا واولئك هم المتقون.

  • harag

    الى الاخ الجيلالي و مع كل احتراماتي لمشاعرك يقال إن الرجل حين يتألم يكره بعكس المراة التي حين تتألم تزداد عاطفة تتعامل بقلبها المخلص فتُتخلص , و تتعامل بعقلها الماكر فتمكُر اخي الكريم لايوجد شيئ اسمه الحب قبل الزواج لانه وبكل بساطةالانسان قبل الحب شيئ وعند الحب كل شيئ وبعد الحب لاشيئ

  • futur medecin

    الى الاخ جيلالى
    اعلم ان تلك المراة لن تنجح في حياتهاو لو كنت مكانك لحمدت الله كثيرا..”عسي ان تحبوا شيئا و هو شر لكم”
    اعرف بان الامر صعب لكن ستنساها..ستقول لي كيف؟
    اولا فكر بعقلك لا بقلبك..
    عليك ان تتوب الى الحي الدي لا يموت..لان علاقتك السابقة بها كانت مبنية على الحرام..
    ثانيا ان تكثر من الاستغفار..
    اكثر من الدعاء
    اكثر من دكر الله من تسبيح…الخ
    المهم بسترك لها تكون قد قمت بعمل رائع..لدلك اتمنى ان يكون سترك لها قمت به لوجه الله سبحانه و تعالى فمن ترك شيئا لله عوضه خيرا منه…
    ادعوا الله ان يرزقك الزوجة الصالحة تكون عونا لك على طاعة الله..
    اخيرا اجعل هدفك في الحياة ارضاء الله و بلوغ الجنة..فلا احد منا يعلم متى ياتي ملك الموت لقبض ارواحنا..بهدا سترى الحياة بمنظار اخر و ستكون اسعد الناس
    والله هدا عن تجربة
    جرب فلن ثخسر شيئا

  • amel

    سلام,و الله اختى حالتك هته لا ىخرجك منها الا التمسك بحبل الله و الدعاء المستمر و الله لن ىضيعك ابدا ,احمدى الله على ما اتاك و لا تبكى على ما فات,ربما يخفف عنك ان تسمعي بعضا من حكايتي: انا فتاة في 21 من عمري عشت احسن طفولة يمكن توقعها,كنت الاميرة المدللة في البيت و حبيبة ابي و امي كل ما اتمناه يصبح حقيقة خصوصا من طرف ابي الدي اعتبرته اقرب انسان الى قلبي,لن اطيل وصفه قهو ارقى من ان يوصف, فجاة مات ابي الغالي و دخلت في دوامة حزن لا توصف فقدت البصر بضعة اشهر و اصبة بارتفاع ضغط الدم و انا دون العشرين,دون دكر المرض الدي اعاني منه من صغري و لم يجدوا له دواء.و لم اوفق في تحصيل المعدل الكافي في البكالوريا لاختيار ما اريد فانا ادرس الان في جامعة لا اريدها و فوق هدا فقد اكتشفت ان خطيبي الدي وثقت به مجرد كداب خائن فاضطررت لفسخ خطوبتي……..هته مجرد لمحة عما الت اليه حياتي و لكنه قضاء و قدر و الدنيا لا تتوقف ابده لتنتضر اي احد فلا تضيعي حياتك على ما فات بل ركزي على ما هو ات و على ما بين يديك الان,و انضري للجانب الايجابي في كل شئ تكوني اسعد الناس

  • إلى م.صالح و ح.مجيد

    إلى صاحبي التعليق …م.صالح و ح.مجيد ..
    جاء في مقدمة ردكما :

    – (ليس من عاداتنا أن نعلق على مشاكل النساء ) .

    – عن أي عادات تتحدثان ؟ و من أنتما أصلا حتى تعتقدا بأن عاداتكما يمكن ان تكون موضع اهتمام أي واحد من القراء.

    – إن عبارة مثل هذه (ليس من عاداتنا ) تثير انتباه القراء عندما يكون المتكلم عالما مفكرا فيلسوفا عبقريا مشهودا له بالعلم و العبقرية.

    هذا من جهة و من جهة أخرى فإن قولكما في الشطر الثاني منه ( مشاكل النساء) تعبير أترك التعليق عليه لكل قارئ لردكما للقراء

    ابراهيم من باتنة

  • حوحو

    عندك الحق يا اخ ابراهيم .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة