تعديت الثلاثين ولم يخطبن أحد..هل أنا عانس؟

تعديت الثلاثين ولم يخطبن أحد..هل أنا عانس؟

مشكلتي أنني أشعر بإحباط شديد.. أنا في منتصف الثلاثينات.. من أسرة طيبة.. خريجة جامعية أعمل ولله الحمد .. غير متزوجة طبعاً ولم تتم خطبتي من قبل.. معظم من أتى يذهب بلا

عودة وإن كرر المجئ مرة ثانية يهرب من الثالثة.. كل شيء نصيب ولم يأت النصيب بعد. لم يشكل لي هذا الموضوع مأساة إلا في هذا العام فقط.. شعرت أنني كبرت مرة واحدة وأنا أرى من حولي من الأسرة والأقارب والأصدقاء لهم حياتهم وأنا أصبح على الهامش.. نسيت أن أقول لك أنني فاقدة للثقة في نفسي.. أشعر بأنني غير جميلة.. لا أجذب الأنظار مطلقاً ولا أرى الإعجاب في أعين الناس بينما ألحظ إعجابهم بصديقاتي أو زميلاتي في العمل.. غير أنيقة.. لم أحقق شيئاً.. لا زواج ولا نجاح في العمل .اكتشفت أنني شخصية كئيبة في عيون من حولي.. دائما حزينة واشتكي من العمل والحياة .. من قلة ثقتي بنفسي كنت لا أرغب في الزواج.. من قلة ثقتي بنفسي وقلة الإيمان بالطبع وقعت في معاصي لأن أحدهم قال أنه معجب بي وتماديت معه على أمل الزواج.. هل أطلب المساعدة وأذهب إلى طبيب نفسي؟ أم أن مضادات الاكتئاب قد تفيد.. أشكرك جزيل الشكر على النصيحة وجزاك الله خيراً.

  

الرد:

صديقتي لماذا كل هذا البؤس والإحباط، الزواج مهم نعم لكنه ليس كل شيء في الحياة، فالحياة لن تتوقف إن فاتنا قطار الزواج، أنت الآن في منتصف الثلاثينات وهو سن يعني قمة النضج والثقة بالنفس وتحقيق الذات، لكن رسالتك توحي بغير ذلك تماماً، إلتفت إلى ما حرمت منه لتكوني المرثية التي كتبتها والتي تمتلئ بالبؤس والشقاء، فسحبت من رصيدك الكثير، صديقتي أنت مسلمة ومؤمنة جداً بالقضاء والقدر ومدركة تماماً أن الزواج قسمة ونصيب، فلماذا كل هذا الحزن، أين الرضا والقناعة، أين إحساسك العالي بنفسك وثقتك الكبيرة .

 فكل يوم يمر علينا ينقص من عمرنا. يا صديقتي عيشي حياتك، أما عن حياتك هل تعرفين لماذا أنت على هذه الحالة من اليأس والإحباط، ببساطة  لإنك أوقفت حياتك على هدف واحد و أضعت أثناء الإنتظار أهداف كثيرة كان يجب أن تضعيها في إعتبارك، بالإضافة إلى أهم جزء وهو فقدانك الأمل وانقطاع رجائك بالله سبحانه وتعالى.

ردت:أم الخير


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة