إعــــلانات

تعديل الجدول الزمني.. والدراسة بالتناوب مع استغلال يوم السبت

تعديل الجدول الزمني.. والدراسة بالتناوب مع استغلال يوم السبت

60 دقيقة دراسة و10 دقائق راحة في كل الأطوار

وجهت وزارة التربية الوطنية، تعليمة إلى مديريات التربية عبر الوطن، أكدت من خلالها بأنه تم تعديل الحجم الساعي للحصة الواحدة بإضافة ربع ساعة، عكس ما كان عليه السنة الماضية، لتصل مدة الحصة الواحدة إلى ساعة عوض 45 دقيقة.

كما أكدت من خلال التعليمية، أن مدة الاستراحة تقدر بـ 10 دقائق فقط، داعية في نفس الوقت، مديري المؤسسات التربوية، إلى ضبط الجداول الزمنية الخاصة بكل مادة على هذا الأساس، وتوزيعها على الأساتذة بمجرد توقيعهم على محاضر الدخول يوم 7 سبتمبر المقبل.

من جهة أخرى، أكدت وزارة التربية بأن التلاميذ الذين يدرسون في الأقسام العادية، فإن الدراسة ستكون بالتناوب ولمدة ثلاثة أيام فقط، أي أن فوجا يدرس يوم الأحد والثلاثاء والخميس، وفوج آخر يدرس يومي الإثنين والأربعاء لمدة 15 يوما، وبعد مرور 15 يوما، يتم تغيير الأفواج، حيث الفوج الذي درس أيام الأحد والثلاثاء والخميس يدرس يومي الإثنين والأربعاء، وهكذا دواليك.

ومن بين مميزات المخطط، العمل بالتناوب بين الفوجين كل يومين خلال الأسبوع ذي 6 أيام، والتناوب كل أسبوعين مع تقليص تناسبي في الحجم الساعي لكل مادة، والتركيز على التعلمات الأساسية لكل مادة، فيما حدد توقيت 12 ساعة أسبوعيا للدراسة ضمن هذا المخطط.

للإشارة، فإن نظام التناوب لا يخص المؤسسات الابتدائية المعنية بتنظيم الأفواج التربوية، حيث أن مدة تدريس اللغة الفرنسية يقدر بساعة ونصف بالنسبة لتلاميذ السنة الثالثة ابتدائي توزع على حصتين.

أما بالنسبة للسنتين الرابعة والخامسة ابتدائي، فتوزع الحصتان من ساعة ونصف إلى ساعتين  في كل مرحلة.

كما يشدد النظام على ضرورة احترام التفويج من خلال وضع 12 تلميذا فقط في القسم، حيث يدرس كل فوج فرعي بالتناوب.

ويمكن تجاوز هذا العدد حسب خصوصية المؤسسة وطاقة استيعاب الحجرة الدراسية، حيث أن الأفواج التي لا يتعدى فيها 12 تلميذا لا تقسّم وتعمل بنظام الفوج الفرعي 14 ساعة نظام الدوام الواحد، و12 ساعة لنظام الدوامين.

كما يبرز النظام ضرورة إعطاء أهمية قصوى لدروس المعالجة في مادتي العربية والرياضيات الموجهة للتلاميذ الذين يعانون من نقص في التحصيل بهاتين المادتين بمرحلة التعليم الإبتدائي، كما تحدثت عن أهمية تكثيف التقويم التشخيصي لتجنب إعادة السنة الدراسية لتلاميذ الطورين الإبتدائي والمتوسط.

إعــــلانات
إعــــلانات