تعـزيـزات أمنـيـة معـربية علـى الحـدود الغـربية

تعـزيـزات أمنـيـة معـربية علـى الحـدود الغـربية

باشرت السلطات المغربية عملية تعزيز لقواتها على الشريط الحدودي مع الجزائر

، حيث شوهد نزول قوات الدعم من قوات الجيش الملكي إلى المناطق الحدودية الممتدة من بوكانون إلى روبان، حيث أكدت مصادر من منطقة الحدود أن السلطات المغربية وبعد تصريحات محمد السادس الأخيرة تسعى إلى مكافحة التهريب والقضاء على ظاهرة بارونات المخدرات في محاولة جديدة لكسب ودّ السلطات الجزائرية من أجل فتح الحدود، في حين أكدت أطراف أخرى أن القضية تتعلق بملاحقة جماعة إرهابية تم كشفها بالمغرب وفرّت نحو منطقة الزوية بالجزائر، في محاولة لربط قضية التعزيزات بحماية دول المغرب من بقايا الإرهاب، فيما أكدت مصادر لها صلة بما يقع خلف الحدود أن القضية تتعلق بزيارة ميدانية سيقوم بها محمد السادس إلى المنطقة، وتم تعزيز قوات مصالح الأمن على الحدود مخافة ردة فعل الجزائريين المحتملة خصوصا بعد التصريحات الأخيرة التي دعا محمد السادس من خلالها إلى التخلي عن دعم الصحراء الغربية، وهو ما لم يتقبله المجتمع الجزائري الذي فهم جيّدا الرسالة السياسية لمحمد السادس الموجّهة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في محاولة لدفعه لفتح الحدود مع المغرب بدون شروط أو ضمانات، مع التخلي عن دعم الصحراء الغربية، إلا أن شبكات التهريب التي لها علاقة بما يحدث داخل المملكة كشفت أن الجيش المغربي حل بالحدود استعدادا لرحلة الملك نحو الشرق لتشييد بعض المشاريع السياحية بأحفير ووجدة، في محاولة لتزيين الواجهة الشرقية للمغرب استعدادا لاحتمال فتح الحدود المعلقة منذ يوم 24/28/1994.    


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة