إعــــلانات

تعلق خطيبتي بالمواقع الإفتراضية حرّك هواجس الشك لديّ

تعلق خطيبتي بالمواقع الإفتراضية حرّك هواجس الشك لديّ

تعلق خطيبتي بالمواقع الإفتراضية حرّك هواجس الشك لديّ

بعد التحية والسلام، سيدتي الفاضلة فحوى مشكلتي التي أضعها اليوم بين يديك. أنني شاب  مقبل على الزواج من إنسانة إختارها لي أهلي، وكلنا نعلم أن مشروع إتمام نصف الدين. هو الأهم في حياة أي رجل على الإطلاق، و لعلّ الأهمية القصوى تكمن في شريكة الحياة، فهي خير متاع، وصلاحها يعني صلاح الأسرة، وفسادها يعني فسادة الأسرة وتعكر صفو الحياة، وهذا لب الموضوع سيدتي. لأنني لا أريد أن أقع في فخ الانفصال بعد الارتباط، لأن مشكلتي أن الزوجة التي سأكمل إلى جانبها حياتي. شديدة التعلق بالانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

تعلق خطيبتي بالمواقع الإفتراضية حرّك هواجس الشك لديّ

أجل سيدتي، حيث لا  أنكر أن خطيبتي فتاة طيبة للغاية،وهي ذات حياء وأخلاق عالية، محجبة وملتزمة بصلاتها والحمد لله،  لكني و بعد الخطبة أحسست أن عقلها فطن جدا بالرغم من خبرتها القليلة في الحياة، لكن أحيانا يكون لها تصرفات تبث فيّ الريب وتجعلني أفكر مليا فيما أنا مقدم عليه من إرتباط أبدي بها، فأنا سيدتي شاب مثلي مثل أترابي عامل بمنصب محترم، سيرتي طيبة بشهادة جميع من حولي والحمد لله، أي نعم مررت بفترة طيش انسقت فيها وراء شهوات الدنيا لكن سرعان ما تغيرت  وتبت إلى الله،  إلا أنني إكتشفت أن  رفيقة دربي المستقبلية. ذات خلفية واسعة ومعلومات كبيرة عن كل ما يحصل في مواقع التواصل الاجتماعي، ولديها دراية كبيرة بكل التطبيقات الالكترونية الموجودة، وفي المقابل لما أسألها إن كانت تلج لتلك المواقع تنفي وتخبرني أنها قلما تفعل ذلك، أنا أجزم أنها تستعمل تلك المواقع، لكن لست أتهمها إن كان بطريقة مشروعة أم لا.

أحيانا أحس أن ما يحدث معي لهو تبعات ما إقترفته في زمن مضى، وأنني أجني ما زرعته

وحاليا أحيا الأمرين   من حيرة وخوف، ولا أريد أن أظلمها ، فالفتاة ذات إحترام وكبرياء لكن الشك يلاحقني،  أفيديني سيدتي وأنيري طريقي من فضلك .

تعلق خطيبتي بالمواقع الإفتراضية حرّك هواجس الشك لديّ

معاذ من الشرق الجزائري.

الــــــــــــــــــــــــــــــرد:

تحية عطرة أخي الكريم، في البداية أشكرك  كل الثقة التي وضعتها في ، وأتمنى من الله أن يصلح لك زوجتك، وييسر أمرك.

من المؤكد من خلال رسالتك أن خطيبتك فتاة ذات أخلاق وحياء، أما الشكوك والظنون التي تراودك. ما هي إلى إسقاط وإنعكاس لما نسمعه ونراه في مجتمعنا الحالي، حيث غزت البيوت وصارت تلاحقنا في مكان في الشارع. وحتى في أماكن العمل،  ولم يعد هناك منها مناص ولا مهرب، ومن فضل الله ورحمته. أن لها جانبا من الخير في التواصل أحيانا وفي المواقع الدينية. التي أرست بوادر الخير في حياتنا.

تعلق خطيبتي بالمواقع الإفتراضية حرّك هواجس الشك لديّ

أظن أن هذا ما جعلك تشك في كلام خطيبتك، لأنك ترى أن الظاهرة صارت عامة لا يوجد من هو معصوم منها، فعممتها على خطيبتك أيضا، ثم إن جزء من هواجسك لها علاقة بما اعترفت به في رسالتك حين قلت أنك كنت فيما سبق تذنب والحمد لله تبت إلى الله، وأنك تخشى أن يكون ذلك ابتلاء وعقاب عما سبق، ودليل ذلك أنك تحمل صورتين في ذهنك لزوجتك المستقلبية، الأولى صورة لتلك الفتاة  المحتشمة والمتدينة والملتزمة بصلاتها، والثانية تلك الفتاة التي تعرف الكثير عن الانترنت والتي تنكر أنها من رواد المواقع الالكترونية، فأنت تأبى أن تصدق الصورة الأولى، وتركز على الثانية لسببين ما تراه في المجتمع، وما عشته أنت سابقا، ثم تذكر أخي قوله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْم..”

تعلق خطيبتي بالمواقع الإفتراضية حرّك هواجس الشك لديّ

أخي الفاضل، أرجوك بدلا من أن التركيز على السلبيات،أن تستحضر الحقائق والصور الجميلة للزوجة الكريمة التي تلتزم بالحجاب، وتحافظ على صلاتها، صاحبة العقل المتزن والكبير كما قلت، فكل هذه الحقائق هي موجودة بين يديك، أما الهواجس فدعك منها، وهنا يجدر بنا الإشارة أنه لا عيب في أن تستعمل الفتاة هذه المواقع استعمال عقلاني ومشروع، ومن هنا أدعوك للتخلص من تلك الظنون. مادامت القاعدة الأساسية لزوجتك. هي الإعتدال وليس كل الميل.

فدع القلق وابدأ الحوار بطريقة راقية فيها الكثير من الود مع شريكة المستقبل، حتى تجد سبيلا لتبديد هذه الحيرة، افتح قلبك لها، وحلّقا معا في آفاق رحيبة عالية وعانقا المستقبل، وأحرصا معا على تأسيسه على تقوى من الله ورضوانه، لتحيط به البركات، فهذا التذكير لك ولها يهز القلوب ويعينها على مقاومة الفتن والمغريات، مخافة تهديد العش الجميل بالمعاصي والمنكرات “فَإِنَّ الْذِّكْرَى تَنْفَع المُؤْمِنِين”.

وفي الأخير لا يسعني إلا أن أقول: وفقكما الله وبارك فيكما وجمع بينكما على خير إن شاء الله.

طالع أيضا :

ابن الوسط يريدها موظفة مستقرة

📌📌 يتيح لكم تطبيق النهار الإطلاع على آخبار العاجلة وأهم الأحداث الوطنية.. العربية والعالمية فور حدوثها

حمل تطبيق النهار عبر رابط “البلاي ستور”
https://play.google.com/store/apps/details?id=com.ennahar

رابط دائم : https://nhar.tv/LcXc6
إعــــلانات
إعــــلانات