تعويضات للمساعدين التربويين لتنظيم البكالوريا و المتوسط

تعويضات للمساعدين التربويين لتنظيم البكالوريا و المتوسط

قررت وزارة التربية الوطنية استدعاء المساعدين التربويين

 للإشراف على تنظيم شهادتي البكالوريا والتعليم المتوسط، دورة جوان 2010، بحيث قامت الوزارة مؤخرا بمراسلة مديريات التربية للولايات تحثهم فيها على الشروع في إبلاغ المساعدين التربويين الراغبين في العمل أيام الإمتحانات، بأنه ستوكل لهم ولأول مرة في تاريخ الإمتحانات، العمل على مستوى أمانة البكالوريا. في الوقت الذي تقرر منحهم تعويضات مالية معتبرة ستصرف لهم مباشرة بعد انتهاء الإمتحانات وإعلان النتائج.

وأوضحت مصادر مطلعة لـ”النهار”، أن وزارة التربية الوطنية قد قررت استدعاء المساعدين التربويين، للمساهمة في تنظيم امتحان شهادتي البكالوريا والتعليم المتوسط دورة جوان 2010، غير أنه ولأول مرة في تاريخ الإمتحانات سيتم إشراكهم في العمل على مستوى أمانة البكالوريا والتعليم المتوسط، بحيث ستوكل لهم مهمة الإشراف على مسابقة البكالوريا، وكذا المشاركة في توزيع الوثائق، تسلّم مواضيع الإمتحان، مراقبة الأوراق وتنظيمها وتسليمها إلى الأمانة على مستوى مركز الإمتحان بعد تسلمها من المترشحين، إلى غاية أن تصل إلى مراكز التجميع ومن ثم إلى مراكز التصحيح، إضافة إلى مراقبة التلاميذ منذ انطلاق الإمتحان وإلى غاية انتهائه، وذلك خطوة أولى لرد الإعتبار لفئة المساعدين التربويين، خاصة وأن وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد، كان قد تعهد في إحدى المناسبات التي جمعته بهم بالسهر على تكوينهم وإعادة رسكلتهم، ومنحهم فرصة إعادة اجتياز شهادة البكالوريا مع دفع كافة المستحقات المالية، بالإضافة إلى مساعدتهم في مواصلة دراستهم في الجامعة بغية تحسين مستوى الأداء.

وأضافت مصاردنا أنه في السابق كان يتم استدعاء المساعدين التربويين للعمل في الإمتحانات، بحيث يتم تكليفهم بمساعدة مديري المراكز دون منحهم صلاحيات واسعة، مشيرا في ذات السياق إلى أنه سيتم استدعاؤهم كلهم لتكوينهم بصفة مكثفة لمدة يومين على مستوى المؤسسات التربوية، في كيفية العمل على مستوى الأمانة في امتحان شهادتي البكالوريا والتعليم المتوسط.

وفي نفس السياق، أكدت ذات المصادر أن خلال هذه الدورة، فإن مديريات التربية هي من ستشرف على تعيين المساعدين التربويين للعمل على مستوى مراكز الإمتحان، وذلك بغية تنظيم الإمتحان في شفافية تامة، وليس مثلما كان معمولا به في السابق، بحيث كان مدراء مراكز الإمتحان هم من يشرفون على اختيار وتعيين المساعدين التربويين من أصدقائهم وأقاربهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة