تغليف السيارات بالرمل وتحويل الضوء الخلفي إلى الأمام أحدث طرق التهريب…عصابات إفريقية وباكستانية تهرب الأدوية الهندية وتبيعها بأسعار زهيدة في السوق الجزائرية

تغليف السيارات بالرمل وتحويل الضوء الخلفي إلى الأمام أحدث طرق التهريب…عصابات إفريقية وباكستانية تهرب الأدوية الهندية وتبيعها بأسعار زهيدة في السوق الجزائرية

أكد مصدر موثوق من الأمن الولائي لتمنراست، أن ملاحقة المهربين بطريق الوحدة الإفريقية بات أمرا صعبا جدا، ما اضطر القوات المطاردة لاستعمال في الكثير من المرات المروحيات خلال عملياتها، مضيفا أن التهريب بالمنطقة لا يقتصر على السجائر أو الذهب بل هو أوسع بكثير من ذلك، حيث كشف أن هناك شبكة تنشط من وراء الحدود، من جنسيات مختلفة، أفارقة وحتى باكستانيين، يقومون بإدخال الأدوية الهندية كون أسعارها زهيدة، خاصة الفياغرا المعروفة بالحبة الزرقاء.
وقال نفس المصدر أن العصابات التي تم تشكيلها مؤخرا أصبحت تستعمل طرق تمويهية كثيرة يصعب كشفها، بحيث إذا كانت العملية صغيرة مثل سرقة سيارة رباعية الدفع، يقوم بذلك شخص واحد يمتطي دراجة نارية ويختبئ في الكثبان الرملية وأثناء مرور السيارة يالقرب منه يأمر سائقها بالتوقف مهددا إياه بالسلاح ثم يأخذ منه مفاتيح السيارة ويخلي سبيله.
وأضاف محدثنا أن هناك عمليات كبيرة مثل تهريب الدواء أو إدخال الذهب والمخدرات من دولتي مالي والنيجر، تستعمل فيها العصابات طرقا أخرى كتشحيم السيارة مثلا وتغليفها بالرمل كي لا تراها دوريات الدرك الوطني، بالإضافة إلى استبدال قنديل الضوء الأمامي للسيارة بالخلفي بقصد تسهيل الفرار من أي ملاحقة.
وأوضح المتحدث أن عصابات التهريب تتصل بينها ومع عناصرها عبر خطوط شبكة هاتف الثريا، حيث يتسنى لها الاتصال بمختلف المناطق باعتبار المنطقة لا تتوفر على الشبكات الأخرى للهاتف النقال، مضيفا أن هذه الخطوط يتم اقتناؤها بأسماء مستعارة حيث يقوم أصحابها ببيعها للمهربين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة