تغييرات مرتقبة ستشمل المدراء المركزيين وإطارات سامية…اجتماع طارئ بمؤسسة “بريد الجزائر” للوقوف على حجم الاختلاسات بها

تغييرات مرتقبة ستشمل المدراء المركزيين وإطارات سامية…اجتماع طارئ بمؤسسة “بريد الجزائر” للوقوف على حجم الاختلاسات بها

كشفت مصادر مطلعة، أن المدير العام الجديد لـ “بريد الجزائر”، محمد حمادي، سيقوم بإجراء تغييرات كبيرة في القطاع ستشمل عديد المدراء المركزيين للوحدات. وقال ذات المصادر إن سبب هذه التغييرات؛ يعود إلى ما وقف عليه المدير العام من اختلاسات كبيرة تم تسجيلها على مستوى عديد مراكز البريد في الأشهر القليلة الماضية.
وعلمت “النهار” من مصدر مقرب بـ “بريد الجزائر”، أن المدير العام الجديد لـ “بريد الجزائر” محمد حمادي استدعى جميع المدراء المركزيين والفرعيين للمدرية الإقليمية للجزائر ووحداتها، وقطع عطل العديد منهم لعقد اجتماع طارئ إبتداء من اليوم، قصد بحث عدة مسائل ومشاكل يتخبط فيها قطاع البريد من اختلاسات وتجاوزات وكذا بغرض إعطاء أهمية قصوى لمهنة التفتيش والمراقبة.
في ذات السياق، أكد ذات المصدر أن هذا اللقاء يعد الأول الذي سيجمع المدير العام الجديد محمد حمادي بمسؤولين رفيعي المستوى في “بريد الجزائر”، مشيرا من جهة أخرى إلى أنه من غير المستبعد أن تكون هناك تغييرات كبيرة في المناصب، تشمل خاصة المدراء المركزيين للوحدات بسبب ما وقف عليه المدير العام الجديد لـ “بريد الجزائر” على مستوى العديد من مراكز البريد والاختلاسات الكبيرة التي سجلتها المؤسسة خلال الأشهر القليلة الماضية.
وعلى ضوء الحركة غير العادية التي شهدتها مؤسسة “بريد الجزائر” بعد حلول المدير العام الجديد على رأسها، تشير مصادرنا، قام مدير الدراسات لمراقبة التسيير والتدقيق الداخلي بعقد اجتماع طارئ حضره العديد من إطارات هيئة المفتشية الرئيسية للتسيير والتدقيق للمديرية الإقليمية للجزائر ووحداتها.
وحسبما أفاد به مرجعنا، فقد تم التطرق إلى عدة نقاط هامة مست كيفية تحديد عمل المفتش والمدقق ودليله، كما تم التشديد على ضرورة تحمّل المسؤولية من طرف هذه الفئة القائمة على أموال الدولة والشعب، مع مراعاة الالتزام بالضمير المهني، في الوقت الذي يرتقب عديد المسؤولين اجتماعات أخرى على مستوى المديرية العامة لـ “بريد الجزائر” ووحداتها السبع الأخرى، على غرار الوحدة الإقليمية للجزائر العاصمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة