تقارير: سفينة الأمل الليبية متجهة إلى العريش، مؤسسة القذافي: الوجهة هي غزة مباشرة

تقارير: سفينة الأمل الليبية متجهة إلى العريش، مؤسسة القذافي: الوجهة هي غزة مباشرة

صاحب تحرك سفينة المساعدات الليبية إلى قطاع غزة، المعروفة باسم سفينة الأمل، تضارب في الأنباء حول وجهتها الحقيقية.

ولم يتضح ما إذا كانت السفينة التي ترفع علم مولدوفيا ستحاول الوصول إلى غزة في تحد للحصار الإسرائيلي، أم أنها ستتوجه إلى ميناء العريش المصري، أو أسدود الإسرائيلي.

وبعد إبحار السفينة من اليونان أمس السبت أكدت مؤسسة القذافي للأعمال الخيرية المنظمة للرحلة على لسان مديرها يوسف الصواني في تصريحات للجزيرة أن “وجهة السفينة هي غزة، وكل ما يشاع هو محاولة لإرباك الرحلة والتشويش عليها وإثارة الإرباك الدولي”.

وبسؤاله عما صدر عن وزارة الخارجية اليونانية بشأن تلقيها تأكيدات من السفير الليبي لدى أثينا بأن السفينة ستتجه إلى ميناء العريش المصري، قال الصواني “إن السفير الليبي يمثل بلاده لدى اليونان ونحن مؤسسة عالمية ولسنا مؤسسة ليبية، ولسنا طرفا حكوميا ليبياً، فالمؤسسة لها استقلاليتها”.

وقال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي ورئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار عضو المجلس التشريعي جمال الخضري، إن سفينة الأمل ستبحر باتجاه غزة وليس إلى أي ميناء آخر برغم محاولات الإعاقة الإسرائيلية.

وذكر الخضري والطيبي اللذان يتابعان رحلة السفينة منذ أسابيع، في بيان مشترك السبت أن المتضامنين يؤكدون أن رحلتهم إنسانية لإيصال المساعدات الإغاثية والأدوية، وسياسية لكسر الحصار والعزلة عن غزة. 

وعلى الجانب اليوناني، قال متحدث في وزارة الخارجية اليونانية إن السفينة ستتوجه إلى العريش، وقال مسؤول من شركة الشحن “إيهسيايه” التي تمتلك السفينة لرويترز قبل مغادرة السفينة “إذا لم يسمحوا لنا بالوصول إلى غزة فسوف نتوجه إلى ميناء العريش في مصر”.

أما إسرائيل فكثفت مساعيها لمنع السفينة من الإبحار نحو غزة، وأعلنت في وقت سابق السبت أن وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان اتفق مع نظرائه في كل من اليونان ومولدوفا على ضمان أن السفينة التي استأجرتها مؤسسة القذافي لن تحاول الوصول إلى غزة.

وتحمل سفينة الأمل نحو 2000 طن من المواد الغذائية والأدوية وتمتثل للوائح الدولية، وتقل على متنها طاقما من 12 فردا وما يصل إلى عشرة نشطاء.

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة